أخبار ومتابعات

أنواع النصوص في الكتابة الصحفية

  • 1 – التَّقريرُ الصَّحَفيُّ

تعريفُهُ: فنٌّ من فنونِ الكتابةِ الصَّحَفِيَّة يقعُ بين الخبرِ وبين التَّحقيق الصَّحَفيّ، يُقدِّمُ للقارئ مجموعةً منَ الوقائعِ والمعلوماتِ والآراءِ، حولَ حَدَثٍ، أو قضيَّة، ويصفُ الأماكنَ، وأزمنةَ وقوع الحدث وأحوالِه، يختلفُ عن الخبر الصَّحفيِّ بأنَّه يقومُ على الاستطلاع والبحث والتَّحليل الواقعيِّ الذي تدعمه الحقائقُ والبراهين.

وهو يتناولُ عادةً، مشكلةً أو ظاهرةً من الظَّواهر الاجتماعيَّة، أو السِّياسيَّة، أو الاقتصاديَّة، أو التَّربويَّة، ويستقصي النَّواحي السَّلبيَّة أو الإيجابيَّة لها، ويُحاول أن يلقيَ عليها الضَّوءَ، أو يُقدِّم الحُلول والاقتراحات لمعالجتها.

تركّز معظم موضوعاته في قضايا السّاعة والمُشكلات العامَّة المُلحَّة التي تحتاجُ إلى شرحٍ طويل، يربطُ بين الأسباب القريبة والبعيدة وبين النَّتائج الحاليَّة النّاجمة عنها، أو التي من المتوقَّع حُصولها في المستَقبل. يكون مصحوبًا أحيانًا بالصُّوَر التَّوضيحيَّة والرُّسومات البيانيَّة.

مُقوِّماتُه: يعتمدُ التَّقرير على الأسلوبِ الإخباريِّ الوصفيِّ، وتكون جُمَلُهُ في الغالب قصيرةً وواضحة، وتمتازُ بقدرٍ كبيرٍ من الموضوعيَّة والابتعاد عن العواطف، ويُقدِّمُ كاتبُه المعلومات والوقائع بشكلٍ متوازن، ويقوم بناؤه على ثلاثة عَناصِر أساسيَّة هي:

أ-المُقدِّمة: تُعَدُّ تمهيدًا للموضوع، الغاية منه تهيئة ذهن القارئ من خلال تزويده بمعلوماتٍ عن الموضوع، وتعريفه بالحقائق الأساسيَّة، وتشتملُ على واقعة ملموسة أو حدثٍ معيَّن.

ب- صُلْب التَّقرير: يتضمَّن المعلومات والبيانات الجوهريَّة عن موضوع التَّقرير، بالإضافة إلى تعليقات وآراء للخُبراء والمُطلِّعين على دقائق الأمور المتعلِّقة بالموضوع المطروح، وقد يورد كاتب التَّقرير في هذا القِسم إحصائيّات وشواهد مُتاحة، يستعينُ بها على رسم خلفيَّة الموضوع، والتّطوُّرات التي طرأت عليه، من الضَّروريّ في هذا القسم أن يحرصَ الكاتبُ على الرَّبط بين الوقائع التي يتضمَّنُها التَّقرير، وأن يكشف العلاقات فيما بينها.

ج- خاتمة التَّقرير وخُلاصَته: يكشِفُ فيها الكاتبُ عن نتائج أو خلاصة ما توصَّلَ إليه، أو يُقدِّم للقارئ أهمّ نتيجة أو حقيقة توصَّلَ إلَيها خلال بحثه في موضوع التَّقرير. من الضَّروريّ أن تُثير الخاتمةُ في ذهن القارئ تساؤلًا حول الموضوع، أو القضيَّة المطروحة، وأن يدفعه التَّساؤل إلى التَّفكير في الموضوع، ومتابعته، إن كان يستحِقّ المُتابعة، أو أن يدفعه إلى اتِّخاذِ موقفٍ، أو تكوينِ رأيٍ إزاء الموضوع، أو القضيَّة التي أثارها التَّقريرُ.

يُسمَّى القالب الذي تُكتَب التَّقارير حسبه “الهرم المعتدل”، وهو أكثر الطَّرائق شُيوعًا وأنسبها لكتابة التَّقارير، وإن كان هناك نموذجان آخران هما: “الهرم المقلوب” وَ “الهرم المقلوب المُتدَرِّج”، ولكنَّ “الهرم المعتدل” أكثرها مناسبة لكتابة التَّقرير الصَّحفيِّ.

أنواعه: للتَّقرير الصَّحَفيّ ثلاثة أنواع هي:

أ‌- التَّقرير الإخباريّ: يقوم على خبر، ويقدِّمُ معلومات تفصيليَّة لم يتضمَّنها الخبرُ الصَّحفيَّ بسبب طبيعته الموجزة، يستعرضُ آراء المعنيّين بالموضوع المطروح، سواء أكانوا من عامَّة النّاس أم من المختصّين، أو المسؤولين.

ب- تقرير عرض الشّخصية: يتناول شخصيّة معيّنة سياسيّة أو اقتصاديّة أو أدبيّة، فيُعرِّفُ بها من حيث انجازاتها وآراؤها، من خلال الحوار مع هذه الشّخصية والحوار مع آخرين ليعرض آراءهُم بها. وقد يقدّم هذا النّوع من التّقارير دون الحوار مع الشّخصيّة إذا رحلت عن الحياة أو تعذّر اللّقاء بها، وذلك بالعودة إلى المصادر الأرشيفيّة والحوار مع مقرّبين منها أو مختصّين في مجالها.

ج‌- تقرير الرّأي: يطلق عليه في الصّحافة الغربيّة تقرير الرّأي والرّأي الآخر، لأنّه يقدّم وجهتي نظر مختلفتين حول موضوع معيّن، متضمّنًا التّحليلات والتّفسيرات الكافية للموضوع.


  • 2 – المقالة

تعريفُها: فنٌّ نثريّ قصير، يتناوَلُ بالعرض والتَّوضيح موضوعًا واحدًا، أو فِكرَةً عامَّة، أو مسألة اجتِماعيَّة، أو اقتِصاديَّة، أو عِلمِيَّة، أو سِياسيَّة، فيشرح الكاتِبُ فيها جوانب المسألة، وأبعادَها، ويُبدي رأيَهُ، ويعضدهُ بالبراهين والأدلَّةِ المُقْنِعَةِ، ولهذا يغلُبُ على المقالةِ الطّابعُ الفِكريُّ التَّفسيريُّ.


شاعَت كتابةُ المقالات بعد انتشار الجرائد، والمجلاّت، وكثُرت كثرةً مَلحوظةً بعدَ ظُهور الصَّحافةِ الرَّقميَّةِ (صحافة الإنترنِتّ)، وهي تمتازُ بالتَّركيز على المضمون دونَ عِنايةٍ كبيرةٍ بالصِّياغةِ أو الشَّكل، وعباراتها واضحة، وتنتهي في أغلب الأحيان بنتائج ومُحصِّلاتٍ فكريَّةٍ ترسَخُ في أذهانِ القُرّاء.

مُقوِّماتُها: تقوم المقالة على ثلاثة عناصِر أساسيَّة، هي:

أ‌- المضمون الفِكريّ (المادَّة): وهي الفِكرة، أو الرّأي الذي تدورُ المقالةُ حولَهُ، وقد تُعبِّر المقالةُ عن موقفِ الكاتبِ من قضيَّةٍ مُعيَّنةٍ يتناولُها بالبَحثِ، أو يُروِّجُ لها بين القُرّاء، فتُسمَّى عِندَها المقالة بـ “مَقالة الرَّأي”.

ب- الهيكلُ الخارجيّ: يعني تقسيم الأفكار، وترابطها في نَسَقٍ مُتَسلسِل، حيث تكون كُلّ فِكرَة نتيجة لما قبلها، ومُقدِّمةً لما بعدها، إلى أن تنتهيَ الأفكارُ جميعًا إلى الغاية المقصودة من المقالة. غالبًا ما تتَّكوَّن هذه الخطَّة من:

(1) المُقدِّمة: تتألَّف من استهلال يبسّط الفِكرة بإجمالٍ، ويُمهِّد لطرح الموضوع، ومعالجته بعُمق، ويُشتَرَط فيها أن تكون مثيرة، ومُشوِّقة للقُرّاء، وعلى الكاتب أن يجعلها قصيرة، ووثيقة الصِّلة بالموضوع.

(2) العَرض: أو صُلب المقالة ومَتنِها، ويتضمَّن مِحوَر البَحث، وفيه تُستجمع النِّقاط الرَّئيسيَّة التي يُعالجها الكاتبُ، وقد يبدأ الكاتب العرض بفكرة واحدة، ثُمَّ تتشعَّب إلى أفكار ثانويَّة.

(3) الخاتمة: هي خُلاصة المقالة الفِكريَّة، وفيها النَّتائج أو المقتَرَحات التي توصَّل إليها الكاتبُ.

ج- الأسلوب: هو مجمل الطَّرائق التي يستخدمُ الكاتِبُ بها اللُّغة ليؤدِّي فكرَته إلى القارئ بشكلٍ مُقنِعٍ، وواضِحٍ، ومُؤثِّر.

أنواعُها: للمقالة أنواعٌ كثيرة، ولكنّ أكثر الدّارسين يجعلونها على نوعين أساسيَّين، هما:

أ‌- المقالة الذّاتيَّة.

ب- المقالة الموضوعيَّة.

تتفرّعُ عن هذين النَّوعين عدَّةُ أنواعٍ:

أ‌- المقالة الذّاتيَّة: هي التي تُعبِّر عن عواطف الكاتب، وأحاسيسه، تُجاه قضيَّةٍ، أو فِكرةٍ وجوديَّةٍ، أو أن يطرحَ الكاتبُ فيها رؤيَتَهُ الخاصَّة لموضوعٍ أو قضيَّة مُعيَّنة، ومِن أنواعها:

 المقالة الاجتِماعيَّة.

 المقالة الوَصفيَّة.

 المقالة التأمُّليَّة.

 مقالة السِّيرة.

ب- المقالة الموضوعيَّة: هي التي تَسلُك سبيلَ البَحثِ العِلمِيّ، وتأخُذ بشيءٍ من منهجه في جمع المادَّة وترتيبها وعَرضِها بأسلوبٍ واضِحٍ، وبِنية مُتماسِكة (تُسمَّى بـ “الوحدة الموضوعيَّة” )، ومن أنواعها:

• المقالة النَّقديَّة.

• المقالة التّاريخيَّة.

• المقالة الفلسفيَّة.

• المقالة الاقتِصاديَّة.

خصائصُها: أهمّ الخصائص التي يجبُ أن تتوفَّر في المقالة:

أ‌- الإيجاز: يجب أن يتجنَّب كاتبُ المقالة الإطالة، وألاّ تتجاوز المقالةُ خمس صفحاتٍ.

ب- ترابط الأفكار، ومعالجتها بعُمق.

ج- أن يكون العرض مُشوِّقًا، ومؤثِّرًا وواضحًا.

د- سُهولة اللّغة، والابتعاد عن الألفاظ الحوشيَّة (الغريبة).

ترابُط الأفكار وتسلسُلها بشكلٍ منطقيّ.

3 – النَّصّ الإقناعيُّ-الحِجاجيُّ

تعريفه: تُطلَق لفظة حِجاج وَمُحاججة على العِلم وموضوعه، ومؤدّاها درس تِقنِيّات الخطاب التي تؤدّي بالذِّهْنِ إلى التَّسليم بما يُعرض عليهِ مِن أُطروحات، ورُبَّما كانت وظيفته محاولة جعل العقل يُذعِن لما يُطرح عليه من أفكار، أو يزيد في درجة ذلك الإذعان إلى درجة تَبعَث على العمل المطلوب، هو إذًا نوع من النُّصوص التَّواصليَّة، يرمي إلى إثباتِ قضيَّةٍ، أو الإقناع بفكرةٍ مُعيَّنةٍ، أو إيصال رأيٍ، أو السَّعي إلى تعديل وُجهةِ نظرٍ، من خلال الأدِلَّة، والشَّواهِد، والبراهين العقليَّة.

مُقوِّماته: يعتمد النَّصّ من أجل التّأثير في القارئ على طرح قضيَّةٍ مُعيَّنة، وتقديم الحُجج المنطقيَّة والعقليَّة، كما يلجأ كاتب النَّصّ الإقناعيّ إلى إيراد المعلومات والوثائق، أو الاستعانة بآراء الخُبراء والعُلماء لدعم وُجهة نظره. غالبًا ما يستخدم الكاتب في هذه النّصوص ضمير المُتكلِّم (الضَّمير الأوَّل)، أو ضمير المُخاطَب (الضَّمير الثّاني).

أمّا الرَّوابط التي نجدها بكثرة في النُّصوص الإقناعيَّة، فهي الرَّوابط المنطقيَّة على مختلف أصنافها، وخاصَّة: روابط المقابلة، والاستقراء، والاستنتاج، كما نجدُ فيه الرَّوابط السَّببيَّة (مثل: لهذا، لذلك، لأنَّ، بما أنَّ، نتيجة ذلك، بسبب… إلخ)، والرّوابط الشَّرطيَّة (مثل: إذا، شريطة أن، إن يكُن… إلخ).

مبنى النَّصّ الإقناعيّ: هناك ثلاثة أنماط من النَّصّ الإقناعيّ، هي:

أ- أن يُبرهِن الكاتب على قضيَّته، ويأتي بحُجَجِه المقنعة، ثُمَّ يطرح الرّأي المُخالِف، ويُفَنِّده، ويُبطِل حُججه، معتمدًا على الأمثلة، والشَّواهد، لِيَخلُصَ إلى بيان صحَّة رأيِه.

ب- عكس المبنى الأوّل، أيّ تفنيد الرّأي المُخالِف، ثُمَّ الإتيان بالحُجج والبراهين التي تدعم رأي الكاتب.

ج- أن يطرح الكاتبُ قضيَّته، وحُججَهُ، دون عرض الآراء المُخالِفة، كي يَترُك للقارئ استنتاج خَطَل تلك الآراء.

أنواعه: للنّصّ الإقناعيّ ثلاثة أنواع تنبثق من أنماط الكتابة المذكورة أعلاه، وهذه الأنواع هي:

أ- النَّصّ البُرهانيّ: يُحاوِلُ كاتبُه إثبات قضيَّة مُعيَّنة، وإقناع القارئ بصحَّة رأيِه.

ب- النَّصّ الدَّحضيّ: يُحاوِل كاتبُه تفنيدَ رأيٍ ما، وإثبات عدم صحَّته.

ج- النَّصّ المُقارِن: يُقارِنُ بينَ وجهتي نظرٍ مُختَلِفَتين، وَيُوازنُ بينهُما، ثُمَّ يُغلِّبُ واحدة مِنهُما على الأُخرى.

  • 4 – النَّصّ التَّفعيليُّ

تعريفه: لونٌ من ألوان النُّصوص الوظيفيَّة، والهدف منه تزويد القارئ بإرشاداتٍ، أو توجيهات للقيام بعملٍ أو نشاطٍ، أو حركةٍ معيَّنة، ولهذا قد يُسمّى أحيانًا “النَّصّ الإيعازيّ” أو “الإجرائيّ”، وتكون وظيفة الكلام في هذا النَّوع من النُّصوص توجيهيَّة تأثيريّة.

يكثُر استِخدام هذا النَّوع من النُّصوص في مختلف مجالات الحياة المعاصرة، إذ نجده في كُتُب فَنِّ الطَّهي، وكُتب رعاية نباتات الزِّينة، والأدلَّة السِّياحيَّة، وكُتُب العِناية الصِّحيَّة، أو المُرشد لتشغيل الآلات ذات التِّقنيّات المُحكمة، مثل: الحاسوب، أجهزة التِّلفاز، وآلات التَّصوير الرَّقميَّة على مختلف أَنواعها وغير ذلك.

مُقوِّماته: تتألَّف النُّصوص الإرشاديَّة من تعليمات مكتوبة بلغةٍ واضحة، سهلة، لا تعقيد فيها، وغالبًا ما تفتقرُ الجُمَلُ فيها إلى الرَّوابط اللُّغويَّة فيما بينها، وتبدو كأنَّها مبتورة، ولكن في الحقيقة هناك روابط منطقيَّة بين جُملها تعتمد على وحدة الموضوع الذي تعالِجُهُ، وعلى الترَّتيب المنطقيّ، والتَّدرُّج في إنجاز مراحل العمل الذي يسعى النَّصّ إلى تقديم الإرشادات في كيفيَّة إنجازه على الوجه الأكمل، ولذلك قلَّما نجد في النُّصوص الإرشاديَّة فقرات طويلة أو مُفردات صعبة.

خصائصُه: تمتاز النُّصوص الإرشاديَّة بجُملة خصائص، تنبع من الطَّبيعة الوظيفيَّة لهذا اللَّون من النُّصوصُ، وأهمّ خصائصها:

1- تُقدِّمُ النّصوصُ الإرشاديّة- التَّفعيليَّة إرشاداتٍ مرتَّبة، ومتسلسلة لكيفيّة تنفيذ أو إجراء أو إنجاز عملٍ ما.

2- يتمُّ ترتيبها منطقيًّا كي يسهُل على القُرّاء تنفيذ الإرشادات والتَّعليمات بدقَّة مُتناهية.

3- تستخدمُ لغةً واضحةً دقيقةً مُستقاة من واقع الموضوع الذي تدورُ حولَهُ.

4- تخلو لغةُ النُّصوص الإرشاديَّة من استخدام لغة المجاز، والصُّور الفنِّيَّة والتَّشبيهات.

5- تتوجَّهُ إلى القُرَّاء جَميعًا دون تحديدٍ، لذلك فهي تبتعدُ عن الألفاظِ التي تُعَبِّرُ عن خُصوصيَّة المشاعر، وتميلُ إلى الصِّيَغ المُحايِدَة مثلَ الفعل المبنيّ للمجهول (يُوضَعُ، يُلصَقُ، يُدْهَنُ) أو الأمر (ضَعْ، ألصِقْ، لوِّنْ) أو المضارع المعبّر عن الجماعة (نَضَعُ، نُلْصِقُ، نُلوِّنُ).

6- يستخدمُ كاتِبُها أدوات الرَّبط المناسبة للموضوع الذي يُعالِجُه.

7- يكثُرُ فيها استِخدامُ ضمائر المُخاطَب.

8- يستعينُ كاتبُها في الغالب بالصُّوَر والرُّسومات التَّوضيحيَّة.

5 – النَّصّ المعلوماتيّ

تعريفُه: نوع من أنواع النّصوص الوظيفيَّة التَّفسيريَّة، التي تهدف إلى نقل المعلومات للقارئ، وتقدّم تفسيرًا لظاهرةٍ علميَّةٍ أو اجتماعيةٍ أو أدبيَّةٍ، ولذلك فهي تُقدِّم إجابة عن أسئلة تبدأ بكيف؟ أو لماذا؟ ونجد النّصوص المعلوماتيَّة في موارد المعرفة التّالية: الموسوعات (دوائر المعارف)، الدَّوريّات العِلميَّة، الكُتُب المدرسيَّة المُختَلفة، المؤلَّفات التّاريخيَّة، وموارد المعلومات الرَّقميَّة (كالإنترنتّ مثلًا).

مُقوِّماته: تَتَّخذُ النّصوص المعلوماتيَّة شكل المقالة التّفسيريَّة، فتُقدِّمُ تفسيرًا لظاهرة، أو تعريفًا بموضوع يجهله القارئ، وتتألَّف هذه المقالة من مُقدِّمة، وعَرض، وخاتمة.

أ‌- المُقدِّمة: يستهلُّها الكاتبُ بطرح سؤالٍ، أو جملة أسئلة عن المسألة أو الموضوع الذي تتناوله المقالة، وتُقدِّم توضيحًا، أو تفسيرًا له.

ب- العرض: يتضمَّن تفسيرًا، أو عدَّة تفسيرات للظّاهرة المطروحة، وتنتظم هذه التَّفسيرات وفقًا للتَّرسيمةُ التّالية:

تفسير 1 تفسير 2 تفسير3.

ج‌- الخاتمة: تشملُ تلخيصًا للمعلومات الواردة في النَّصّ، أو مقترحات لسُبُل الاستفادة منها.

يمكن تنظيم الأجزاء المؤلّفة للنّصُّ المعلوماتيّ، في كُلٍّ ثابت مُتَّصل بِعِدَّة طرائِق هي:

1. التّعداد/ السَّرد: هو عبارة عن قائمة من الحقائق أو الخصائص أو الصِّفات التي تدور حول موضوعٍ، أو حدثٍ، أو كائنٍ، أو شخصٍ··· إلخ، وعادة ما يوجد معيار يتيح الفرصة لعمل قوائم عن الموضوع، مثل: الحجم، اللَّون، أو درجة الأهمّيّة ويطلق عليها “الخطَّة التّنظيميّة”، لأنَّها تُقدِّمُ وصفًا يربطُ الأفكارَ بعضها ببعض عن طريق تعداد الخصائص أو الصّفات الهامَّة، والتّعداد هو أكثر طرائق التّنظيم استخدامًا في الكُتب المدرسيَّة والتَّعليميَّة.

2. التَّسَلسُل الزَّمنيّ: يشير إلى ترتيب الحقائق والأحداث، أو المفاهيم وفقَ تسلسلها باستخدام مرجع زمنيٍّ لحدوثها مثل: التّواريخ، أو جداول الحِقب والعُصور، حيث يعرض المؤلّف التّطوُّرَ الزَّمنيّ (التّاريخيّ) للموضوع، أو يصف خطوات متتابعة أو سلسلة من العمليّات المتعاقبة، وقد يكون المرجع الزَّمنيّ ظاهرًا أو ضمنيًّا، وفي كلتا الحالتين يكون التّرتيب الزّمنيّ واضحًا في النَّصّ.

3. التّرتيب المكانيّ: يشيرُ إلى الخصائص البُعديَّة للجسم، أو الجهاز، مثل: المسافة والحجم والموقع، ومكان المكوِّنات بالنّسبة إلى بعضها البعض.

4. أوجه الشّبه والاختلاف: تُشير إلى نواحي الشَّبه والاختلاف بين الحقائق والأشخاص والأحداث والمفاهيم وغيرها.

5. السّبب والنّتيجة (العلاقات السّببيّة): هو إبراز كيفيّة ظهور حقائق وأحداث ومفاهيم (نتائج) معيّنة نتيجةً لوجود حقائق وأحداث ومفاهيم أخرى سابقة لها (أسباب).

6. المشكلة والحلّ: هنا يعرض النَّصّ كيف ظهرت المشكلة وتطوَّرت، ويُقدِّم حُلولًا ممكنة لها. يُمكن إدراج نمط المشكلة والحلّ ضمن نمط السَّبب والنّتيجة.

7. التَّصنيف: هو عمليَّة تنظيم الحقائق، والأشياء والمجرَّدات، في مجموعاتٍ أو فئات تشتركُ في خاصِّيَّة مُعيَّنة.

8. التّعريف: عبارة عن شرح لمعنى كلمة أو عبارة، وهو أكثر الأنماط شيوعًا في كتابة النُّصوص المعلوماتيَّة.

خصائصُه: يتميَّزُ النَّصّ المعلوماتيّ بجُملة من الخصائص، أهمّها:

1- تميلُ لُغتُها إلى التَّعميم، والموضوعيَّة، والحِياد، والوُضوح.

2- يبتعد أسلوبها عن لغة المشاعر، والمجاز والرَّمز، وغيرها من الأساليب البلاغيَّة.

3- يستخدمُ كاتبُها الأفعالَ المضارعة، أو الماضية، وقد تُستَعمَلُ فيها بكثرة صيغة الفعل المبنيّ للمجهول.

4- تكثُرُ فيها المصطلحات المهنيَّة الخاصَّة بالموضوع الذي تتناوله.

5- تعتمد على بشكلٍ أساسيّ على الحقائق العِلميَّة المُثبتة.

6- تُستَخدَم فيها الأرقام والإحصائيّات، والجداول، أو الرّسومات البيانيَّة التي من شأنها إيضاح المعلومات الواردة في النَّصّ.

7- كثرة الأوصاف للأشخاص والأماكن والأشياء الأخرى.

8- لا تعتمدُ في الغالب على التَّرتيب الزَّمنيّ للمعلومات.

9- يبدأ النَّصّ عادةً بجُمَلٍ افتِتاحيَّة، أو عبارات عامَّة، يتلوها وصفٌ أكثَر تفصيلًا.

10- تُستَخدَم فيها العَناوينُ الفَرعيَّة، ويتمّ فيها تقسيم النَّصّ إلى فِقرات واضحة لتنظيم عرض المعلومات.

11- تُستَخدَم فيها الرُّسوم، والصُّوَر أحيانًا، من أجل توضيح معلومات النَّصّ.


المصدر

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى