أخبار ومتابعات

جامعة قطر تُطلق مقررًا إلكترونيًا واسع النطاق على منصة (EDX) العالمية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها

يعد الأول من نوعه على منصّات التعليم المفتوح

في الوقت الذي تتجه فيه أنظار العالم أجمع إلى قطر، دولةً وثقافةً، باعتبارها حاضنةً للحدث الرياضي الأهم عالميًا، بطولة كأس العالم قطر 2022؛ أطلقت جامعة قطر ثلاثة مقررات إلكترونية واسعة النطاق على منصة التعلم الإلكتروني المفتوح العالمية إديكس (edX). ويُسهم ذلك في تعزيز الجامعة للإنتاج المتميز للمحتوى العربي الموثوق على الإنترنت.


ويأتي ذلك التوجّه إلى الإنترنت بديلاً تعليميًا؛ استجابة لتداعيات جائحة كورونا عالميًا، حيث نشأت تحديات عدّة أمام المتعلّمين تتمثّل بالوصول إلى محتوى تعلّم موثوق، تصادق عليه هيئات أكاديمية معتبرة ذات مصداقية عالية، وباعتبارها الجامعة الوطنية الأم في دولة قطر وانسجاما مع رسالتها التعليمية والثقافية من خلال تقديم الممارسات الأكاديمية الأرقى، والممارسات التعليمية والتربوية الحديثة التي تنسجم مع روح العصر، وتذلّل العقبات أمام المتعلّم بما في ذلك تطويع التقنية لخدمة الأهداف التعليمية.


وقد طرحت جامعة قطر مجموعة من الأسئلة حول مستقبل التعليم العالي وإن كان سيتجه إلى التعلم الإلكتروني الكامل عن بعد أم المدمج، ودرست خيار توفير منصاتٍ بديلة أو معززة لما يطرح في التعليم الوجاهي. وحددت بالإجابة على هذه الأسئلة أولوياتها الاستراتيجية في هذا المجال وأهمية أن يكون لها حضور عالمي في مجال إنتاج المقررات الإلكترونية واسعة النطاق.


وقد وقع اختيار جامعة قطر أن تكون باكورة إنتاجها عدد من المقررات في مجالات ثقافية لتخدم الصورة والهوية القطرية، تمثلت في طرح مقررات تُعنى: باللغة العربية لغير الناطقين بها والإنسان في الإسلام وتاريخ قطر وتراثها.


وتأتي هذه الخيارات انسجاما مع ما تضطلع به جامعة قطر من دور رياديّ في الحفاظ على الهوية وانطلاقًا من إيمانها بدور اللغة العربية في رسم الهوية الوطنية وتعزيز الانتماء للمجالين العربي والإسلامي وانسجامًا مع توجّه دولة قطر لوضع عدد من السياسات اللغوية المتقدمة في هذا المجال ولذي كان على رأسها قانون حماية اللغة العربية لعام 2019م الذي صُدر بمرسوم أميريّ.


تضم جامعة قطر نخبة متميزة من أعضاء هيئة التدريس في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، وتستوعب من خلال برنامجه الأكاديمي المخصص لذلك طلابًا ينتمون لما يزيد على 35 جنسية، ولكنها أرادت توفير فرص التعليم لآلاف المتقدمين الذين لا يحصلون على فرصة الالتحاق ببرامجها؛ نظرًا لتزايد الطلب المطّرد عالميًا على تعلّم اللغة العربية.


ولذلك حرصت جامعة قطر على توفير التعليم للجميع عبر الإنترنت انسجاما مع رسالتها المتمثلة في نشر العلم والمعرفة. وقد كلل الجهد بالتوفيق، حيث بلغ عدد المسجلين لهذا المقرر منذ إطلاقه منذ عدة اسابيع وبفترة وجيزة نسبيا الـ 600 متعلم من مختلف دول العالم.


ويحتوي مقرر اللغة العربية للناطقين بغيرها المتوفر على هذه المنصة العالمية المفتوحة على مادة تعليمية مدروسة حسب المعايير الدولية في تعليم اللغات، حيث تعلم اللغة العربية من خلال دروس تفاعلية في مواقف حقيقية، صيغت في عدد من الفيديوهات، كما تم تصميم التمارين والأنشطة اللغوية المختلفة لتنسجم مع الأهداف التعليمية المطلوبة.

كما يقدم هذا البرنامج أساليب سهلة وميسّرة للمتعلم لتعلّم مهارتي القراءة والكتابة وتعلّم الحرف العربيّ، وينتهي كل درس من هذه الدورة بتقديم المتعلم للثقافة العربية وخصوصيتها وكيفية فهمها.


الجدير بالذكر أن هذا المقرر يعد الأول من نوعه على منصّات التعليم المفتوح في مجال تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها حول العالم، كما يقدّم إسهامًا تعليميًا هامًا يلبّي احتياجات السوق التعليمية حول العالم لدى الراغبين في تعلم اللغة العربية. وتدرس الجامعة حاليا إنتاج مقررين آخرين تكملةً لهذا المقرر؛ لتشكِّل معًا برنامجًا مصغرًا لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.


للتسجيل في المنصة


المصدر : جامعة قطر

بالعربيّة

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى