طب وصحة

واسمات دم مرتبطة باستمرار أعراض «كوفيد»

نجح العلماء في تعيين بصمة للجهاز المناعي، ترتبط باستمرار أعراض «كوفيد»، مما يسلّط الضوء على الخصائص البيولوجية لهذه الحالة المرضية.


يعاني ما يصل إلى 30% من المصابين بمرض «سارس-كوف-2» SARS-CoV-2 من حالة «استمرار أعراض كوفيد»، وهو ما يترك آثارًا منهكة للجسم -من بينها الإعياء وضيق في التنفس- بعد مرور أشهر من الإصابة الأوَّلية بالفيروس. ولا يزال العلماء في حيرة بشأن الكيفية التي ينال بها المُمرِض من الجسم تاركًا أضرارًا مستدامة.


وعليه، عكف تشانسافاث فيتسوفانه، من جامعة نيو ساوث ويلز بسيدني في أستراليا، وزملاؤه، على تحليل عينات دم مأخوذة من أشخاص يعانون من «استمرار أعراض كوفيد» واكتشفوا أن الإصابة بمرض «سارس-كوف-2» تحفز استجابة مناعية مغايرة للاستجابات المناعية التي تحفزها أنواع أخرى من فيروسات  كورونا، وأن هذه الاستجابة تستمر لدى المصابين «باستمرار أعراض كوفيد».


وأشار التحليل إلى وجود مجموعة من جزيئات الجهاز المناعي بنسب عالية بدرجة غير معتادة لدى المصابين بحالة «استمرار أعراض كوفيد» بعد مضي ثمانية أشهر من الإصابة.

عادًة ما تتكون هذه الجزيئات، كالنوعين الأول والثالث من الإنترفيرونات، أثناء العدوى الفيروسية. تُنشِّط هذه الجزيئات خلايا مناعية تسمى الخلايا التائية وتحفِّز الالتهاب.


قد تساعد النتائج الباحثين في تطوير علاجات لهذه الحالة المرضية.


Nature 601, 486 (2022)

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بالعربيّة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات