اللسانيات الحاسوبية – Computational linguistics

 

اللسانيات الحاسوبية Computational linguistics وتسمى أيضاً علوم اللغة الحاسوبية وهي علوم حديثة تستخدم الحواسيب في تحويل النصوص، والمعلومات اللغوية إلى لغات الحاسب الرقمية لتحليلها، وترجمتها للغات أخرى، وتطوير نماذج اختبار للعمليات اللغوية.

في هذا العلم؛ تشارك اللسانيات في المساعدة على فهم خصائص المعطيات اللغوية وكذلك تقديم نظريات تفيد في كيفية بناء اللغة واستعمالها. من أهم الخدمات التي يُقدمها علم اللغة الحاسوبي؛ هي المشاركة في تقديم نظريات وتقنيات تمكن من وضع برامج حاسوبية تساعد على فهم اللغة الطبيعية.

يستخدم اللسانيون برامج الكومبيوتر في تحرير وحفظ واستعادة البيانات والمعلومات والنصوص بأساليب متعددة، وتأسيس القواميس والمعاجم اللغوية الرقمية، وفهرسة النصوص المختلفة أبجدياً بأكثر من طريقة، وساهم تطور العلوم الرقمية خلال السنوات الأخيرة في ظهور آليات جديدة تماماً في المجالات اللغوية منها

تقنية التعرف البصري على النصوص (OCR) حيث تتعرف أجهزة الحاسب على أشكال الوحدات اللغوية الأساسية، والوحدات اللغوية المركبة وتحولها إلى لغة رقمية (نص إلكتروني) يُمكن تحريره وتعديله.

القواميس الإلكترونية وهي عبارة عن قواعد بيانات ضخمة تضم كل المفردات اللغوية للغتين أو أكثر وقد حقق استخدامها نجاحاً تاماً في ترجمة الوحدات اللغوية الأساسية (المفردات) بين كل اللغات
الترجمة الإلكترونية وهذه حققت نجاحاً كبيراً في ترجمة النصوص بين لغات العائلة اللغوية الواحدة، ونجاحاً محدوداً مازال تحت التطوير في ترجمة لغات لا تنتمي لنفس العائلة.

تقنية التعرف الصوتي وتستخدم الحاسبات في تحويل الأصوات إلى نصوص وكذلك تحويل النصوص إلى أصوات ونطقها وقد دعمت هذه الإمكانيات العلوم اللغوية بتحليل كميات هائلة من نماذج الوحدات اللغوية في اللغات المختلفة لاكتشاف بنية اللغة، وأوجه تشابه الأنماط اللغوية، واحتمالات وجود رابطة بين لغة وأخرى؛ إضافة لإمكانياتها التطبيقية كما في علاج مشاكل التخاطب والسمع.

من بين المجالات التطبيقية التي يهتم بها هدا العلم مجال الترجمة الالية, و مجال استعادة المعلومات. لكن يبقى الهدف الاسمى لهدا العلم هو وضع برنامج حاسبي يمكنه فهم وانتاج اللغة البشرية ودلك اعتمادا على طريقة المحاكاة بحيث تستوجب هده الطريقة بناء نمودج يحاكي كيفية التفكير البشري وهدا لن يتم الا عن طريق فهم كيفية التعلم عند الانسان.

الا ان هده الطريقة سرعان ما بائت بالفشل, فحول العاملين في هدا المجال مسارهم لمحاكاة استعمال الانسان للغة. باستعمال هده الطريقة لا يجب فهم كيفية عمل العقل البشري وليس بالضرورة ان تكون البرامج الحاسوبية مشابهة لطريقة عمل الانسان, بل يكفي ان تكون قادرة على تادية بعض المهام التي تقتضي استعمال اللغة عند الانسان.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.