6 – البنيوية الأدبية

- خلاصات مركزة -

 

غزت الشكلانية أنجلترا في العشرينيات ثم امتدت إلى أمريكا في الثلاثينيات , وتأثر بها الفرنسيون في مطلع الستينيات , وساهم ذلك في بناء أسس النقد الأدبي الجديد هناك . كما تأثر النقد الألماني المعاصر بها , لكن يبقى البنيويون الفرنسيون أكثر هؤلاء تأثرا بالشكلانية.

فقد انبعث تيار نقدي فرنسي سمي ” الشعرية ” ويعد جينيت وتودوروف قطبي هذه الحركة , وقد أخذ البنيويون مفهوم ” الأدبية ” من الشكلانيين وصاغوه بأشكال مغايرة مثل ” النصية ” و ” التناص ” و ” الشعرية “.

وقد صادف ظهور البنيوية , السجال الفلسفي الماركسي الوجودي الفوضوي في فرنسا › ثورة مايو 1968 (مما أعطى اتجاهات بنيوية مختلفة , تخص ميادين بعيدة عن الأدب , ليفي شتراوس) الأنتروبولوجيا ‹ ميشال فوكو وجاك لاكان› علم النفس ‹ ياكبسون وتشومسكي › علم اللغة ‹ لوتمان › علم الاجتماع…

أما في الأدب فقد ظهر رولان بارت وتزيفيتان تودوروف وجان كوهين وجيرار جينيت وجوليا كريستيفا .

وتنظر البنيوية إلى البنية نظرة سكونية وليست تطورية رغم إقرارها بتطور البنيات مع مرور الزمن , ويعني القول بسكونية البنية , عزلها عن الذات الفاعلة والتاريخ , ومن هنا تعارضها مع الماركسية.

كما تعرف البنيوية بأنها نسق من التحولات , له قوانينه الخاصة باعتباره نسقا , في مقابل الخصائص المميزة للعناصر . ويبقى النسق قائما دون أن تتعدد حدود النسق أو تستعين بعناصر خارجية عنه.

وتختلف البنيوية عن الشكلانية في كونها تتجاوز مستويات المعروفة إلى مستوى التأويل, حيث يمكن إيجاد مبررات لفهم النص من داخله , وهذا ما كانت ترفضه الشكلانية , وأخيرا تلخيص المبادئ البنيوية كما حددها تودوروف وهي كالتالي :

– العمل الأدبي نسيج يتم إنجازه باستمرار .

– الكتابة تسوغ نفسها بنفسها , والشعر لغة تكتفي بنفسها .

– التركيز على مبدأ التماسك الداخلي › مبدأ الوحدة العضوية ‹ .

– وحدة التناقضات في المدى اللغوي › الشكل – المضمون – التقنية ‹ .

– الكتابة لا تعتقل في معادلة متناهية , إنها ذات دلالات غير متناهية .

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يستحسن طباعة المقال !!