سر “أبو العمرين”

0

– ١ –

عندما كنت طفلاً صغيراً عرفت رجلاً غامضاً يطلق الناس عليه اسم “أبو العمرين” ، كان يسكن في مغارة قريبة من حارتي في حي السكري جنوبي حلب ، هذا الرجل الفقير يحرص على ارتداء الزي العربي بالشروال و القمباز و الشالة العجمي يلفها على خصره و يغمد فيها “شبرية” طويلة أو خنجر لماع ،و ينتعل منطوفة (حذاء بلدي شعبي) سودا مكسورة الحواف عند كعب القدم، مدببة الرأس عند الأصابع، و يعتمر عرقية (قبعة) شغل مخرز بيضاء، أو أحياناً يرخي “جمدانة” بيضاء أو حمراء معرَّقة (كوفية مخططة) على رأسه و رقبته، تماماً مثل زي رجال فرق الرقص الشعبي الحلبي..

كان يتبختر في مشيته الوئيدة في الحارة بصمت مهيب ، و من شدة خوفنا منه نفسح له الطريق، و نسلم عليه بأدب جمّ و احترام بالغ خشية بطشه بنا.. كنت أتخيله يرفس أحدنا “بصرمايته” المدببة فتدخل في مؤخرة الضحية كالخازوق، ثم يستلّ شبريته القاطعة من زناره و يجهز بها على فريسته بلحظات. كان مظهر “العنتريات” في زيه العربي الشعبي يخيفني جداً ، لكن أكثر ما كان يخيفني منه عبوس وجهه الحزين و صمته المريب، و بعض الإشاعات المروجة حول حقيقة شخصيته .

بعد عدة سنوات لما كبرت قليلاً، اتفقت مع رفيقي أبن عمي خالد على تتبع مسار أبي العمرين إلى النهاية ، لنكشف حقيقة ما يشاع عنه بأنه أحد رجال عصابة “حج كرلي” المتحصنة في مغارات حي “المغاير” القريب من حينا، و لنعرف حقاً هل تتصل مغارته بأوكار العصابة السرية كما يقال ؟.

تسلح خالد ب “الموس الكباس” ذات السبع طقات الأصلية المعروفة ، و تسلحتُ أنا بالشِعب ( النبلة أو النقيفة أو الجطل) و بعض الحصى ، و مشينا بعيداً خلف أبي العمرين بحيث نراه ولا يرانا، و ما إن وصل إلى تقاطع سكة القطار مع طريق “جسر الحج ” المؤدي إلى حي المغاير، دبّ الخوف بنا و منعنا من إكمال العملية البطولية. توقفنا خلف جدار المستوصف ( آخر بناء في الحي) لتدارس خطورة الوضع : هل نكمل المهمة بشرف مرومٍ ، أم ننسحب و ننفد بجلدنا كأي جبان مهزوم ؟.

و بينما كنا منهمكان في تدارس الوضع الخطير – الذي يدلّ عليه توجه طريدتنا إلى حي المغاير حيث يقع مقر عصابة حج كرلي – علا صوت نباح كلاب من جهة بساتين “جسر الحج” القريبة من مكمننا، و أخذ يقترب منا بسرعة و يطغي على نقاشنا، نهضنا من مخبأنا و مددنا رأسينا نحو صوت الجلبة و العواء ، و يا لدهشتنا مما رأينا : كان “أبو العمرين” يركض باتجاهنا و الكلاب تركض خلفه و تنبح محاولةً عضه، أبو العمرين على سن و رمح خائف مذعور؟! يا للعجب العجاب، شيخ الشباب يهرب مسرعاً من الكلاب؟!. أشفقنا عليه في الحال، و خلصناه من الكلاب برميها بالنبلة ( بحصى سلاحنا الفعال) من بعيد، و انفجرنا من شدة الضحك بعد اكتشافنا حقيقة “أبو العمرين” الرجل المسالم البسيط الخواف بخلاف ما نسجنا عنه في خيالنا من قصص رعب و بطولات …

بعد ذلك اليوم لم أعد أخف من أبي العمرين أو أخشى بطشه ، بل صرت اشفق عليه و أتحسر على تلك الهيبة التي تلاشت مع عواء الكلاب…


– ٢ –

و مرت الأيام مثل المنام، و كبرتُ و لم أعد ذلك الصبي الشقي الذي يلعب في الحارة، صرت شاباً يعمل في محطة “بغداد” للقطارات في مركز مدينة حلب، و هناك تعرفت على “أبو العمرين” من طراز آخر، رجل أسمر نحيل طويل، يرتدي “كلابية” بيضاء فوقها جاكيت أسود قديم ، عرفني عليه زميلي “مأمور التذاكر” بأنه حاج هندي يريد السفر إلى دمشق لعلاج أسنانه، و بما أنني أتحدث اللغة الانكليزية ( باعتباري طالب في كلية الحقوق) فقد أوصاني بمساعدته في رحلة قطاري إلى العاصمة ، سلمت على الحاج الهندي و تعارفنا على السريع و صعدنا القطار.

كانت الرحلة من حلب إلى دمشق تستغرق ست ساعات في العادة ، و يومها قطع قطارنا الطريق في سبع ساعات و نصف كانت كافية لأبي العمرين الجديد ، مرافقي الحاج الهندي، لأن يغدق علي من جعبته الكثير من المال، مزارع مانجو و بيوت ريفية و عقارات، و لترغيبي أكثر أغواني بجمال إحدى بناته للزواج بها، و دعاني للهجرة معه إلى الهند لأحظى بتلك الوعود الذهبية، و كنت أشكره بمزيد العناية براحته في رحلته حتى محطة الوصول ، كان بيت اختي في حي ” القدم ” قريباً من محطة ” قدم شريف ” النهائية، و كنت قد جعلته مكان استراحتي إذ هجرته اختي و أعطتني مفتاحه، فدعوت الحاج الهندي لتناول الفطور بصحبتي قبل ذهابه إلى طبيب الأسنان كنوع من الشكر و العرفان،

شكرني على الدعوة و لبّاها بطيب خاطر و كل سرور، اشتريت بعض الطعام الجاهز من فلافل و مسبحة (حمص مخفوق بالطحينة) و فول، و دخلنا البيت و أكلنا و شبعنا و استرحنا قليلاً، توضأ الحاج و صلى و دعا الله أن يوفقه في إقناعي بالهجرة معه، كنوع من حسن الجزاء، ثم خرجت مع الحاج لأرشده على الطريق، لم أكن أعرف الطريق إلى كلية طب الأسنان في جامعة دمشق حيث تواعد مسبقاً مع دكتور أسنان متمرس (طبعاً استغربت ذلك ثم عرفت السبب و بطُلَ العجب) ، فاستعنت بقريبي الذي يعمل في مكتبة مشهورة وسط دمشق، كتب له العنوان و تفاصيل الطريق على قصاصة ورق، و قلنا للحاج الله معك و بالسلامة يا أخينا بالله، تناول ضيفنا قصاصة ورق من قريبي قبل الوداع،

و كتب لي عنوانه في الهند بدموع عينيه لا بالمداد، ودعني بحرارة كادت تحرقني، و أصرّ علي بأن أقبل عرضه المغري بمرافقته إلى مزارع المانجو في الهند ، أو اللحاق به بعد حين للزواج بابنته ملكة جمال الهند، و فوقها مزرعة “مانجو” كبيرة و قصر (تطور العرض في النهاية من منزل إلى قصر) ريفي واسع كمهر خالص للزواج بها .

بعد عودتي إلى محطة بغداد في حلب بقطار المساء، وجدت زميلي الذي عرفني على الحاج الهندي مناوباً في كوة بيع التذاكر، سلمت عليه و شكرته لأنه عرفني على الحاج الهندي صاحب مزارع المانجو الثري، و العرض السخي بتزويجي من ابنته الفاتنة، و منحي منزلاً ريفياً و مزرعة مانجو كبيرة…
ضحك زميلي من أعماق قلبه، و قال :

– مزرعة مانجو؟ و بيت و صبية جميلة مثل بطلات الأفلام الهندية؟ شو صدقت هذه الحكاية من كل عقلك ؟ الرجل هندي فقير لا يملك شروى نقير! كيف يملك مزارع مانجو و هو لا يملك ثمن علبة عصير؟.

– لا يا رجل ماذا تقول؟ الرجل ثري و ابن كرم و أصول، لكنه تعرض للسرقة في طريق عودته من مكة بين إيران و العراق كما أخبرني ، و سيكمل رحلته إلى مصر بعد أن تصله الحوالة المالية من ابنته في الهند !

– كلامك صحيح بالنسبة لزعمه بتعرضه للسرقة بين إيران و العراق، فهذا القول هو وسيلته لاستدرار عطف الناس و التسول من جيوبهم. سمعنا منه هذه الذريعة هنا في المحطة و اشفقنا عليه و تبرعنا له بثمن التذكرة و فوقها مصروف الجيب كمان. لو كان غنياً كما يقول، لاستغنى عن ذل السؤال. يا رجل هل تصدق ادعائه الغنى و الثراء و تراه قد تسوّل ثمن التذكرة من الشباب؟ و بعد ذلك يطرق هذا المشوار البعيد إلى دمشق لعلاج أسنانه بالمجان !.

– آها ! الآن عرفت سر موعد الحاج المهم بدكتور الجامعة ، طلع موعد متوفر بكثرة مع “طالب” طب ليتمرن في أسنانه تحت بند العلاج بالمجان ، و ليس موعداً مع دكتور “مدرس” و طبيب متمرس كما أوحى لي !.

– نعم ، طلاب كلية طب الأسنان يحتاجون دوماً لمرضى متطوعين يتمرنون على المهنة في أسنانهم مقابل علاجهم بالمجان، و أحياناً يدفعون لهم بعض المال من جيوبهم لإقناعهم بقبول العلاج التدريبي المجاني، يحسنون لمرضاهم بالمال خالصاً لوجه الله (لا كما يشاع بأنه لنيل مرضاة المرضى الطماعين) و في هذه الحال يستغني صاحبنا الحاج “الغني” عن أسنانه كلها بدون أن يقول ( من مال الله يا محسنين) .

فكرت مَلياً بكلام زميلي “بياع التذاكر” الماكر ، و خفت من بيعه لي ذلك الكلام جزافاً من باب التهويل ، فأخرجت من جيبي قصاصة الورق لأدحض كلامه بالدليل الخطي الذي يحتوي على عنوان “عمي” الثري في الهند ، و عرضتها عليه قائلاً :

– لنفترض كلامك عنه صحيح ، طيب هذا العنوان ألا يدل على صحة كلامه و صدق وعوده ؟ انظر لقد كتب لي عنوانه في الهند بالتفصيل.
ضحك زميلي من طيبة سريرتي، و أخرج ورقة مثلها تحتوي على ذات الخط و العنوان، و أراني إياها قائلاً :

– بلّها و اشرب ميتها، انظر ورقتي مثل ورقتك، كل الشباب حصلوا منه على نفس الوعود و العنوان، بعدين الله يعلم أي عنوان هذا و اسم من فيه، هل نظرت و دققت في جواز سفره؟ يا زميلي العزيز صدقني هذا مجرد “شحاذ” سمج ثقيل الدم، لزّق عليّ طول اليوم الماضي، و ما عرفت كيف تخلصت منه بسلام .
ضحكت كثيراً حتى استغرب مني زميلي، و حمدت ربي و شكرته بصوت عال، و قلت للزميل :

– أشكرك أنت أيضاً على كشف حقيقته ، و اعذرني على نوبة الضحك المباغتة، تخيل معي يا زميلي بعد أن كان يتوسلني لمرافقته، كيف سيتسول بي جاعلاً مني عكازه في رحلته “السياحية التسولية ” الطويلة من الشام إلى مصر ثم إلى الهند !.

يا الله كم خاب ظني فيه مثلما خاب ظني بشخصية “أبو العمرين” في طفولتي ، و للأسف طلع الحجي مجرد “شحاذ” طماع متنكر بمزارع المانجو و حسناوات الهند، و يبدو أن الطفل الصغير بداخلي لم يكبر بعد !.


– ٣ –

و مرت الأيام و “هرمت”، عانيت مرارتها و رمتني في مخيم لجوء مؤقت في النمسا، هناك تعرفت على ” جنتلمان ” بكل معنى الكلمة، و لم أحسَبْ بأنه سيكون “أبو العمرين” آخر مطلقاً ، كان رجلاً مكتمل الرجولة بالعمر و المعنى، رجلٌ افريقي ضخم طويل و أصلع الرأس، و في وجهه سمة الوقار، الكل يناديه ” أخي الكبير” و يتودد إليه و يحترمه ، كان يتقن التحدث بعدة لغات و يترجم للسابلة و يتوسط لهم عند إدارة الكامب ، قيل عنه بأنه محب للناس و “فاعل خير” ، و قيل أيضاً بأنه من أصحاب الثروات و المجد التليد ، بدليل لباسه الرسمي الأنيق يعلوه معطف فاخر من الجلد المبطن بالفراء (كان الوقت شتاءاً ذلك الحين) ، و بعض الخواتم اللماعة في أصابع يديه، و كلما خرج من المخيم يحيط به رجل أو اثنين عن يمينه و شماله أو خلفه كالحرس الشخصي .

شدني منظر الرجل و هيبته و وقاره، و قلت في نفسي لعله قائد ثورة فشلت، فأجبرته الظروف على طلب اللجوء في أوروبا مثل بقية السياسيين المهزومين ، و تشوقت للتعرف عليه أكثر و أطلقت عليه اسم “السيد الجنتلمان” ، كنت حين أراه أمامي في الصباح ابتسم في وجهه و أحييه بقولي :

– صباح الخير سيدي Morning sir
يبتسم في وجهي و يرد التحية بأحسن منها، قائلاً :

– صباح الخير أخي Morning brother
لم تطل إقامتي في ذلك المخيم، و لم تتطور معرفتي بذلك الجنتلمان إلى أبعد من حدود التحية و السلام ، انتقلت بعد قرابة شهر من الزمان الى بيت سكن مشترك للشباب اللاجئين في إحدى الجمعيات الخيرية الإنسانية، و افترقت عن السيد الجنتلمان و في قلبي غصّة لأنني لم أتعرف عليه أكثر، و بقيت شخصيته الغامضة تثير فضولي .

و من محاسن الصدف أنني تعرفت على شاب أفريقي من غامبيا ، و اتخذته صديقاً لي في غربتي القسرية، كنت أراه سابقاً في المخيم القديم يتحادث مع ذلك الجنتلمان أحياناً ، ذكرته به و سألته في يوم ما :

– هل تتذكر ذلك الرجل الأصلع الضخم ذو المعطف الفخم الذي كان معنا في المخيم ؟

– لا، من هو؟ ذكرني به أكثر.

– ذلك الرجل الذي يضع خواتم كثيرة في أصابع يديه، و يعتمر قبعة أوروبية سوداء عندما يخرج من مخيمنا السابق و يتبعه كثير من الشباب ؟ هو أيضاً أفريقي مثلك و كنتما تتحادثان أحياناً، كان يتحدث الانكليزية و يترجم للناس و يناديهم بكلمة (براذر brother ) . هل هو من أصحاب الثروات كما يقال، أم قائد ثورة فاشلة كما أظن ؟
ضحك صديقي “Shering ” حتى بان بياض أسنانه ، و قال لي :

– نعم تذكرته ، إنه ” الأخ الكبير The big brother ” من السنغال قرب بلدي، لكنه لا هذا ولا ذاك، لم يكن قائداً، بل قوّاد!

– نعم ؟ ماذا تقول يا رجل؟ كان في غاية الاحترام من قبل الشباب .

– صحيح، كان محترماً في اوساط الشباب و محبوباً من الجميع، فقد كان – إضافة إلى خدماته في الترجمة – يتوسط لكثير من الشباب في تسويق خدماتهم “المميزة” لبعض العجائز الاوربيات اللواتي بحاجة “لخدمات خاصة” .

– لكن مظهره يدل على الثراء و الوقار، و يكاد يقدسه الشبان!.

– لا تخدعنك المظاهر يا صديقي، لباسه الفخم و خواتمه و قبعته و حذائه و معطفه كلهم من مقتضيات الصنعة، ثمنهم و ثروته كلها من مقاسمته أجور الشباب بالنصف، إضافة لهدايا العجائز النفيسة و “عمولته” المعلومة …
ضحكت في سري على اكتشافي سر “أبو العمرين” الافريقي، و حمدت ربي و شكرته لأنني لم أتعرف على الأخ الجنتلمان أكثر، فقد يظنني “مثل” العجائز الراغبين في الحصول على خدمات فتيانه الخاصة ؟!.


جهاد الدين رمضان
في فيينا ٢٦ أيار ٢٠١٩

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.