تصفح التصنيف

الدراسات الأدبية

العائـد

يروي ابن الزيات في كتاب التشوف قصة ولي من سلا اسمه أبو العباس أحمد، “كان ذا مال فتصدق بجميعه وعزفت نفسه عن الدنيا وأهلهـا وأقبـل على الله تعـالى”. غني عن القول أن مثل هذا التصرف ليس بالنادر في التشوف، فما أكثر الأولياء الذين يختارون الآخرة…
اقرأ أكثر...

إشكالية نظرية البلاغة الجديدة في مدرسة بغداد الفلسفية

جدل المنطق التقليدي وفلسفة المنطق : بين سيطرة بلاغة البرهان ونسيان بلاغة الحجاج بات من الصعب اليوم، قراءة الخطاب الفلسفي الراهن، دون الأخذ بالاعتبار “مركزية المنطق” ضمن خرائط ذلك الخطاب، لما لعلم المنطق من أهمية ابستمولوجية ولغوية في…
اقرأ أكثر...

الانقراضُ يتهدَّدُ القصة القصيرة في الأردُن

من المعروف أن القصة القصيرة نص سردي يجوز أن يتخلله الحوار أو الوصف أو كلاهما، يتضمن موقفا نفسيا أو عاطفيا أو اجتماعيا أو سياسيا لشخصية ما أو أكثر من الناس، في حدث مرتبط بلحظة قصيرة من الزمن، وبرقعة من المكان، يرويه راوٍ من شخصيات…
اقرأ أكثر...

بحثاً عن إبدال أدبيّ

ما الذي يجمع المشتغلين بالأدب اليوم؟ سؤال لا نطرحه عادة، وحين لا يجمع بين المهتمين في أي حقل من الحقول المعرفية نسق معرفي محدد، يفكرون جميعهم في نطاقه، وكل حسب اختصاصه، فليس لذلك من معنى سوى هيمنة التسيب. يعود الفضل في ميلاد هذا المفهوم…
اقرأ أكثر...

الغُمُوض في السرد الأدبي .. أسئلة وإجابات

الغُمُوض نوعان: الأول: صُعوبة الفَهْم والإدراك، أي اخْتِفاء المعنى بنحو يمكن الوصول إلى فهمه وإدراكه بالاجتهاد. الثاني: اِسْتِحالة النَّفاذ والإدراك إلى المعنى، أي إبهام مدقع، معتم جدا، ليس بالإمكان الوصول إلى فك شفرته مهما بذل…
اقرأ أكثر...

النص المكتوب، على من نُلقي بلائمة فهمه؟

من القضايا المطروحة في الساحة، تساؤل البعض عن الحد الفاصل بين المبدع (الكاتب) والقارئ (المتلقي)، أي: هل ينزل المبدع (الرفيع الثقافة) إلى مستوى القارئ العادي (أو متوسط الثقافة)، أو يرتقي القارئ إلى مستوى الكاتب؟، أو بتعبير آخر: هل…
اقرأ أكثر...

عبد الفتاح كيليطو: عن التراجيديا، الكوميديا ومتَّى بن يونس

كان التوحيدي يكره متّى بن يونس، حتى قال عنه إنه “كان يملي ورقة بدرهم مقتدري (نسبة إلى الخليفة العباسي المقتدر بالله) و هو سكران لا يعقل، و يتهكّم، و عنده أنه في ربح، و هو من الأخسرين أعمالاً، الأسفلين أحوالا”(1). ينبغي التعامل مع هذا الكلام…
اقرأ أكثر...

جمهورية كأن.. لعلاء الأسواني

في روايته الرائعة "خفة الكائن المحتمل" يذكر الكاتب كوندرا بأن التاريخ يكرر ذات الظواهر المشينة، وذات الشخصيات المقيتة، إن لم يتلقفها الإبداع ويحيلها شخوصا روائية. آنذاك، تكف أن تتكرر، أو إن تكررت، تكررت في شكل لا يجثم على النفوس ولا يخنق…
اقرأ أكثر...

ابتذال الرواية؛ رواية الابتذال : محمد شكري نموذجاً

و نحن نلج فضاء الرواية المغربية نحب أن نجعل منطلقنا هو الآتي: إن الروائي نبي إنه وارث القيم الإنسانية و ناقلها إلى الأجيال إنه حارسها و الحريص عليها و باختصار إنه ضمير الأمة. من هنا يكون الإشكال الأساسي المؤطر لهذه المداخلة هي :…
اقرأ أكثر...

في النقد .. القواميس .. بـاردةٌ دائماً

تعريف أيّ نوع أدبي لا يكون في ضوء ما أُنجز منه يكون في ضوء ما سيُنجز -هكـذا نتقدّم- *** الإبداع الحقيقي يشقُّ الجمهور في البداية ليوحِّده أخيرا *** ليس الكِتَاب الجريء هو الكتاب البذيء أو الهجَّاء الجرأة: أن توغل…
اقرأ أكثر...
error: يستحسن طباعة المقال !!