كورونا: التعليم الرقمي

فرض فيروس كورونا على العرب الانتباه إلى أهمية الوسيط الجديد، وضرورته في الاتصال والتواصل، باستخدام ما يوفره من إمكانات جديدة لم تكن متاحة سابقا. صار الحديث عن «التعليم عن بعد»، وإقامة الندوات، ومناقشة الرسائل والأطاريح الجامعية…
اقرأ أكثر...

الاستكتاب والتأليف الجماعي

تلجأ بعض المؤسسات الثقافية، وبعض المجلات العربية إلى استكتاب مجموعة من الباحثين والدارسين للمساهمة في الكتابة في موضوع محدد، وفي آجال معينة، وبمعايير خاصة قصد طبع المواد المجموعة في كتاب، أو في عدد خاص من المجلة. في المقابل نجد نوعا…
اقرأ أكثر...

الثنائي قشبل وزروال

تمثل الثقافة الشعبية في جانبها الإبداعي الشعري والغنائي، أهم مقومات الرأسمال الرمزي الوطني، الذي تتميز به الأمم والشعوب عن بعضها بعضا. فبه تختلف وبه تعرف، على خلاف ما تقدمه الثقافة العالمة التي نجدها تتأسس، إلى جانب بعدها الوطني،…
اقرأ أكثر...

كورونا: هجرة الكفاءات المغربية

أعادت جائحة كورونا إلى الأذهان قضية هجرة الأدمغة المغربية، وكانت المناسبة وقوف الباحث المغربي الأصل منصف السلاوي إلى جانب ترامب، وهو يقدم وعودا بإيجاد لقاح للفيروس تحت إشرافه.تناقلت الخبر وكالات الأنباء المغربية والعربية…
اقرأ أكثر...

كورونا: المحاسن والمساوئ

في التراث العربي نمط من التأليف، لم يهتم به الباحثون، يركز على محاسن الأشياء ومساوئها، أو على المحاسن والأضداد. ولقد أفرد لهذا النمط الجاحظ والبيهقي والثعالبي، وغيرهم، كتبا خاصة، كما نجده ضمن مصنفات كثيرة تتناول موضوعات متعددة. كان…
اقرأ أكثر...

من منكم يعيش عُمْرين؟

هل تسمحون لي بقول: أنا، أعوذ بالله من قول أنا، عشت هذا العام عمرين اثنين. لو سألت أيا منكم: كم عمرك؟ لما ذكر سوى عمر واحد. لقد ولدت في 8 مايو/أيار 1955م ـ 15 رمضان 1374 هـ. وفي يوم الجمعة الماضي (8 مايو 2020)، الموافق لـ14 رمضان…
اقرأ أكثر...

أمجد الطرابلسي: تأليف الرجال

كنت بصدد إنهاء مقالة حول المستجدات الكورونية، فوصلني خبر وفاة الزميل مصطفى لمومني، فإذا بي أفكر في الكتابة عن أمجد الطرابلسي. إن وفاة أي عزيز لا يمكنها إلا أن تترك أثرا في النفس، وتقلب المواجع، وتحيي الذكريات. عرفت السي مصطفى إبان…
اقرأ أكثر...

كورونا: ثلاث علاقات وأربع حقائق

لا يخلق الأليف والمعتاد لدى الفرد والجماعة، أي تفكير في ما يجري من حولهما. فيتصرف المرء وفق ما يمليه إيقاع الحياة الرتيب، حتى إنه يفقد القدرة على التمييز بين الأشياء والحقائق: يدمر، ويتوهم أنه يبني. يسيء، ويزعم أنه يحسن صنعا.…
اقرأ أكثر...

كورونا: من أجل حجر طبيعي

إن السؤال الذي بات يفرض نفسه على الجميع بشكل أو بآخر هو: ما هي الآثار والنتائج والخلاصات التي يمكن الخروج بها من وراء هذا الحدث الجائحة؟ إن التأويلات المختلفة لا تفيدنا في شيء لأن مقاصدها ذات أبعاد تصب في تغذية الصراع بين الأمم…
اقرأ أكثر...

كورونا ـ حرب التأويلات

يقول مثل مغربي: «طاحت البقرة، كثروا الجناواة» (وقعت البقرة، فكثرت السكاكين). منذ بداية انتشار فيروس كورونا في الصين، ظهر التأويل الأول الذي يرجعه إلى الخفافيش، في إحدى أسواق ووهان. ومنذ البداية إلى الآن ظهرت تأويلات متعددة ولا حصر…
اقرأ أكثر...

كورونا: الاعتماد على الذات

يُكشف المعدن الأصيل عند الصقل، والإنسان الحقيقي عند اشتداد الحاجة. عرّى كورونا معادن الأفراد والمجتمعات، وأبان الحق من الباطل، والواقع من الادعاء. كما أنه بيّن لمن لا يرى صحة مثل: «لا يحك جلدك مثل ظفرك»، وأن الاعتماد على الآخرين…
اقرأ أكثر...

كورونا: استعادة الثقة

ميزة الإنسان المعاصر هي أنه دائم الجري والسعي. وهو في سعيه لضمان حياته يجري بلا توقف. ميزة فيروس كورونا أنه عمل على إيقافه للتأمل في جريه وسعيه، وما أحاط  به حياته من قلق وتوتر وتلهف. من يجري لا يسمع أي كلام يوجّه إليه بخصوص ما…
اقرأ أكثر...

فيروس كورونا: الربيع العالمي ؟

قد يبدو استعمال “الربيع العالمي” لما يجري حاليا، مع تفشي فيروس كورونا، استعارة غير ملائمة ربما لاختلاف الربيع العربي عما نسِمه اليوم بأنه عالمي. لكن تواقت انتشار الفيروس، واللجوء إلى الحجر الصحي، عالميا، كإجراء احترازي، مع منتصف…
اقرأ أكثر...

العولمة السردية

لا حديث لكل الناس في كل العالم إلا عن فيروس كورونا، ولا سيما بعد إقرار منظمة الصحة العالمية عن الوباء، وتزايد انتشاره في أوروبا، والكثير من الدول التي لم تعرفه في بداياته. وكأننا نعيش جميعا في فيلم من أفلام الرعب، كما تقدمها لنا…
اقرأ أكثر...

كورونا: الرضة السردية

ما الذي يجعل حدثا ما يستولي على كل سكان المعمور، ويدفع الجميع إلى الاهتمام به، وإنتاج خطابات وعلامات وتأويلات بصدده؟ لماذا شدت تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول أنظار العالم، وجعلت المسلمين يعيشون تحت رهاب تهمة الإرهاب، بحيث غدا…
اقرأ أكثر...
error: يستحسن طباعة المقال !!