كورونا: استعادة الثقة

ميزة الإنسان المعاصر هي أنه دائم الجري والسعي. وهو في سعيه لضمان حياته يجري بلا توقف. ميزة فيروس كورونا أنه عمل على إيقافه للتأمل في جريه وسعيه، وما أحاط  به حياته من قلق وتوتر وتلهف. من يجري لا يسمع أي كلام يوجّه إليه بخصوص ما…
اقرأ أكثر...

فيروس كورونا: الربيع العالمي ؟

قد يبدو استعمال “الربيع العالمي” لما يجري حاليا، مع تفشي فيروس كورونا، استعارة غير ملائمة ربما لاختلاف الربيع العربي عما نسِمه اليوم بأنه عالمي. لكن تواقت انتشار الفيروس، واللجوء إلى الحجر الصحي، عالميا، كإجراء احترازي، مع منتصف…
اقرأ أكثر...

العولمة السردية

لا حديث لكل الناس في كل العالم إلا عن فيروس كورونا، ولا سيما بعد إقرار منظمة الصحة العالمية عن الوباء، وتزايد انتشاره في أوروبا، والكثير من الدول التي لم تعرفه في بداياته. وكأننا نعيش جميعا في فيلم من أفلام الرعب، كما تقدمها لنا…
اقرأ أكثر...

كورونا: الرضة السردية

ما الذي يجعل حدثا ما يستولي على كل سكان المعمور، ويدفع الجميع إلى الاهتمام به، وإنتاج خطابات وعلامات وتأويلات بصدده؟ لماذا شدت تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول أنظار العالم، وجعلت المسلمين يعيشون تحت رهاب تهمة الإرهاب، بحيث غدا…
اقرأ أكثر...

لماذا تتوقف المجلات العربية ؟

توصل مؤخرا الكتّاب الدائمون والعابرون برسالة إخبار من رئيس تحرير مجلة «الإمارات» الثقافية، يعلن فيها عن توقفها عن الصدور نهائياً إلى جانب مجلات مركز سلطان بن زايد الأخرى. صدر العدد الأول من هذه المجلة سنة 2012. وخلال ثماني سنوات…
اقرأ أكثر...

نهاية صفقة وبداية قضية

ظل المغاربة، والعرب والمسلمون أجمعون، على صلة بفلسطين طيلة عدة قرون. كان الحاج المغربي المتفقه، في زمان غير زماننا، لا تكتمل مناسك حجه، أو عمرته بدون زيارة القدس، تماما كما كان الحاج من الأوساط الشعبية، ينهي أداء شعائره للأماكن…
اقرأ أكثر...

شمولية السرد الذاتي

كانت بطاقة التعريف هي الوسيط الوحيد الذي يعرّف به الشخص في المجتمعات ما بعد الفلاحية. وكان رجال الأمن عندما يمسكون بأحدهم يسألونه عن بطاقة التعريف. ومن ليست عنده هذه البطاقة يحتجز ريثما يتم التعرف عليه.بهذه البطاقة يتميز…
اقرأ أكثر...

كاتب وليس له كتاب؟

ارتبطت الصحافة العربية بالأدب، والكتابة الفنية والنقدية، منذ ظهورها، ونقول الشيء نفسه عن الصحافة الغربية. لقد كانتا معا تحتفيان بأقلام كبار الكتاب، أو هي التي تصنع كبارهم. وبقدر ما خدمت الصحافة الأدب، خدمها. فبعض روايات…
اقرأ أكثر...

ثلاثون سنة على تحليل الخطاب الروائي

كثيرا ما ننسى الزمن أو نتناساه، في حمأة الانخراط في الحياة. قد يكون هذا مفيدا أحيانا حين نكون نعمل أبدا لزمن آخر غير الذي ولى. لكنه قد لا يكون مفيدا حين نكون ضائعين في متاهات الزمن الذي نعيشه بلا زمن. فيكون الترتيب الزمني، في هذه الحالة،…
اقرأ أكثر...

وسائط الدراسات السردية المعاصرة

شهدت الدراسات السردية المعاصرة تحولا نوعيا منذ بداية الألفية الثالثة، يأتي هذا التحول ليُبنى على ما كرسته السرديات إبان المرحلة البنيوية ويتأسس عليها، تطويرا وإغناء وتحويلا لمسارها العام، خالقا بذلك مسارات جديدة منفتحة على…
اقرأ أكثر...

السرد التاريخي والرواية التاريخية

لا يمكن الحديث عن الأدب إلا من خلال أجناسه. كما أنه لا يتأتى لنا تناول أيّ جنس منها بدون الانطلاق من أحد أنواعه. يتقاسم الإحساس بنوعية الأجناس الأدبية كل من القراء والكتاب، ضمنا أو مباشرة. فحين يقرر كاتب ما إبداع عمل أدبي، فهو…
اقرأ أكثر...

حياة الأفكار والنظريات

الأفكار والنظريات والمعارف كائنات حية مثلها في ذلك مثل غيرها من الكائنات الحية، فهي تولد وتعرف مراحل في تطورها من الطفولة إلى الشيخوخة، مرورا بالمراهقة، وقد تتعرض للزوال أو البقاء ردحا طويلا من الدهر، متى وجدت الفضاء الملائم لها.…
اقرأ أكثر...

نحو فكرٍ عربيٍّ جديد

يحتاج الفكر أبدا إلى التجديد ليتلاءم مع تطورات العصر. وإذا تأخر عن مواكبته أصيب بالعطالة الفكرية التي تحول بينه وبين معرفة العصر أو الانخراط فيه.منذ أن تنازل الفكر العربي عن اهتمامه بالبحث العلمي، وصار يدور في فلك اجترار ما…
اقرأ أكثر...

المدارس العلمية والثقافية

يحفل التاريخ الثقافي العربي بالكثير من المدارس المتصلة بالمدن. ولعل التمايز بين البصرة والكوفة من بين أول التحققات التي تبين لنا بجلاء كيف كان يشتغل الرواة والعلماء في كل منهما، سواء تعلق الأمر بجمع الأرشيف الثقافي العربي، أو…
اقرأ أكثر...

خطاب اللاعب… خطاب الجمهور

كانت ثنائية العبد والسيد تعكس التمايز بين العمل الفكري والعمل اليدوي. كما أن ثنائيتي الشيخ والمريد، والشريف والعامي، تبين الفرق بين سالك الطريق، ومن يريد السير على النهج، أو بين ممتد الأصل، ومقطوع النسب. أما التفريق بين…
اقرأ أكثر...
error: يستحسن طباعة المقال !!