خط المَسنـد

 

خط المُسند؛ نظامُ كتابة قديم، تطور في جنوب الجزيرة العربية، معظمه في اليمن، وشمال القرن الأفريقي، قرابة القرن التاسع – العاشر قبل الميلاد ، وهو أحد ضروب الكتابة العربية الجنوبية، ويسمّيه المستشرقون الخط التذكاري أو النصبيّ monumental script – في نقوش مكتوبة على الحجر أو المعدن، يرجع أقدمها إلى القرن الثامن ق.م.

كان نظام الكتابة الغالب لشبه الجزيرة العربية. وهو خط منفصل الحروف، يتألف من 29 حرفاً من الصوامت consonant، ويطابق في أصواته وعدد حروفه خطّ العربية الفصحى، ويزيد عليه حرفاً (سامخ) يسمّيه الباحثون السين الثالثة، ويُكتب المسند من اليمين إلى اليسار، إلا في نقوش المرحلة المبكرة حيث يُكتب فيها بطريقة خط المحراث؛ فيكون اتجاه الكتابة في الأسطر الوترية من اليمين إلى اليسار وفي الأسطر الشفعيّة من اليسار إلى اليمين، مما يؤدي إلى قلب اتجاه بعض الحروف؛ ليوافق اتجاه الكتابة.

وقد حاول بعض الباحثين أن يجدوا له أصلاً في الأبجدية الكنعانية؛ غير أن التماثل في أشكال الحروف بينهما، يقتصر على خمسةٍ فحسب، زد على ذلك الفرق في عددها. ثم نشأ من هذا الخط أربعة فروع كُتبتْ بها نقوش اللهجات العربية الشمالية، وهي اللحيانية – الديدانيّة في شمالي السعوديّة، والثموديّة والصفويّة في بلاد الشام وشمالي السعوديّة، والأحسائيّة في شرقي السعوديّة، وكتابات “الفاو” في وادي الدواسر إلى الشمال الشرقي من نجران، وتشمل هذه المجموعات الخمس -على خلافٍ بين الباحثين في تصنيف لغتها وخطوطها وتأريخها – زمناً يمتدّ من القرن الخامس ق.م إلى القرن الرابع الميلادي.

وقد حمل اليمنيون المهاجرون إلى الحبشة قبل الميلاد هذا الخط معهم، فأخذته أقدم اللغات الساميّة هناك، وهي “الجعزيّة Ge’ez”، ثم طوّره الأحباش، فحذفوا منه أحرف الثاء والذال والظاء والغين؛ لأنّ هذه الأصوات لا وجود لها في لغتهم، وأضافوا إليه علامات للحركات بطريقة الإلصاق، فصار لكل حرف سبع صيغٍ، وعكسوا اتجاه الكتابة، فأصبح من اليسار إلى اليمين.

ثم أخذته الأمهريّة التي أصبحت لغة الدولة في الحبشة في القرن 13 الميلادي، فزادت عليه حروفاً للأصوات غير المعروفة في الساميّة، وعدّلت فيه بعض التعديل، اليوم، تعد إثيوبيا الدولة الوحيدة التي تستخدم أبجدية متطورة مباشرة عن هذا القلم. كان من خط المسند نوع يكتب الحروف الصغيرة سمي خط الزبور. كما اكتُشف في بلاد الرافدين وشرقي الجزيرة العربية شكلا آخر من أشكال هذا الخط، وقد سمّى بعض الباحثين نقوشه العويصة المُبهمة المكتوبة على الأختام والأحجار الكريمة التي يرجع أحدها – فيما يبدو- إلى القرن السادس ق.م “العربية الأولى” Proto-Arabic، في حين سمّاها آخرون “الكلدانيّة”.

تراجعت أهمية الخط بعد اعتناق الحميريين للمسيحية وهيمنة الأبجدية السريانية على أجزاء واسعة من شبة الجزيرة العربية أواسط القرن الميلادي الرابع.


  • خصائص خط المسند:

يمكن الكتابة به من اليمين إلى اليسار والعكس. عند الانعكاس يمكن قلب الحرف أيضا.

يكتب بأحرف منفصلة وغير متصلة.

يفصل بين الكلمات بخط عمودي.

لا يتمّ الربط بين الحروف في وسط الكلمة مثل الخط العربي بل تفصل الحروف.

يضاعف الحرف عند الدلالة على التشديد.

لا يحتوي على حركات أو تنقيط.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يستحسن طباعة المقال !!