غاستون باشلار – Gaston Bachelard

0

 

غاستون باشلار(1884– 1962)، يعدّ غاستون باشلار واحداً من أهم الفلاسفة الفرنسيين ، وهناك من يقول أنه أعظم فيلسوف ظاهري ، وربما أكثرهم عصرية أيضاً.

فقد كرّس جزءاً كبيراً من حياته وعمله لفلسفة العلوم ، وقدّمَ أفكاراً متميزة في مجال الابستمولوجيا حيث تمثل مفاهيمه في العقبة المعرفية والقطيعة المعرفية والجدلية المعرفية والتاريخ التراجعي ، مساهمات لا يمكن تجاوزها بل تركت آثارها واضحة في فلسفة معاصريه ومن جاء بعده .


قدّم باشلار مساهماتٍ كبيرة في مجالات الشعر وفلسفةِ العلوم، وهو صاحب مجموعةٍ كبيرةٍ من الأفكار المتعلقة بالمعرفة والبحث.

وهو أحد العلامات البارزة في الفلسفة الفرنسيّة المُعاصرة، وذلك بفضل إسهاماته العلميّة ودراساته خاصّةً في مجال فلسفة العلوم، حيث أغنى الساحة المعرفية بمجموعةٍ من الأطروحات والمفاهيم التي أدّت دورًا كبيرًا في توضيح كثيرٍ من القضايا الفلسفيّة والعلميّة التي كانت مثار جدالٍ بين العلماء والفلاسفة خلال القرن العشرين.

ركّز باشلار على ضرورة القيام بنوعٍ من المراجعة النقديّة لبعض المفاهيم التقليديّة الموروثة من الفلسفة حول المعرفة، فعلى العالم أنْ يظلّ في حالة استعدادٍ دائمٍ لمراجعة مبادئه وأفكاره، لأنّه ليس هناك حقيقة مطلقة أو قانون علميّ مطلق.

كما أنّ المعرفة العلميّة تتميّز بمجموعةٍ من الخصائص، لا يُمكن لتلك المفاهيم التقليديّة استيعابها، ففي العلم لا نكون أمام تجريبيّةٍ صرفةٍ، ولا أمام عقلانيّةٍ صرفةٍ، ولا أمام تضادّ التّجربة والعقل، بل نكون أمام علاقةٍ جدليّةٍ، تحوّل الواقع تحويلًا نظريًّا، أو أمام ممارسةٍ نظريّةٍ لها علاقة بالمرحلة التاريخيّة التي يمرّ بها العلم، وبالمفاهيم الفلسفيّة والإيديولوجيّة السائدة، أي أنّنا نحوّل الواقع من واقعٍ ماديٍّ خامٍ إلى تصوّراتٍ أو موضوعاتٍ معرفيّةٍ تتّخذ صورة صيغٍ رياضيّةٍ نظريّةٍ.

إذاً، لا يُمكن الفصل حسب باشلار بين ما هو تجريبيٌّ وما هو عقليٌّ إنّ المعرفة بطبيعتها تجريبيّةٌ وعقليّةٌ معًا.

كما أثّر في العديد من الفلاسفة الفرنسيين اللاحقين، ومنهم ميشيل فوكو ولويس ألثوسر ودومينيك ليكور وجاك دريدا، بالإضافة إلى عالم الاجتماع بيير بورديو.

أصبح باشلارد فيلسوفًا في وقتٍ متأخرٍ من حياته. وكان قد سبق له أن درس الفيزياء والكيمياء في مدينته الأم، فقد مكنته معرفته بالفيزياء في وقتٍ لاحقٍ من تحديد التغيير المعرفي الذي أحدثه العلم الحديث، وعلى وجه الخصوص قياس المسافة المتنامية بينه وبين الفيزياء الكلاسيكية التي أصبحت فجأةً نسبيةً فقط.


  • كتب غاستون باشلار

– العقلانية التطبيقية
– تكوين العقل العلمي: مساهمة في التحليل النفساني للمعرفة الموضوعية
– الفكر العلمي الجديد
– شاعرية أحلام اليقظة
– الماء والأحلام: دراسة عن الخيال والمادة
– فلسفة الرفض
– جدلية الزمن
– حدس اللحظة
– جماليات المكان
– لهب شمعة
– شعلة قنديل
– النار في التحليل النفسي


  • مراجع عن غاستون باشلار

– جاستون باشلار: جماليات الصورة: غادة الإمام

– غاستون باشلار نحو نظرية في الأدب: سعيد بوخلوط

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.