زيغمونت باومان – Zygmunt Bauman

0

 

زيغمونت باومان (1925 ـ 2017) فيلسوف ومفكر وعالم اجتماع بولندي. ولد عام 1925، ويعمل في بريطانيا منذ 1971 حين فرضت عليه الحكومة الشيوعية آنذاك ترك بلاده بسبب مواقفه التي وصفت بمعاداة السامية على الرغم من انتمائه اليهودي.

يعد باومان من كبار المفكرين المعاصرين حيث طورت مؤلفاته تحليلا مبتكرا للظواهر الاجتماعية والاقتصادية المعاصرة. عرف بنظرية “الحداثة السائلة” التي يراها بديلا لما يعرف عادة بمرحلة ما بعد الحداثة.

مر تفكير زيغمونت في مساره الفكري والفلسفي، بأربع مراحل لا تنقطع فيها الواحدة عن الأخرى، بل يمكن النظر إليها كوحدة ناظمة لمجموع أطروحته النقدية، نجملها فيما يلي:

– المرحلة الأولى «مرحلة بولندا»، وهي التي كتب فيها كثيرًا من النصوص باللغة البولندية: امتدت إلى ما يقارب العقد من الزمن (1957 – 1968)، حيث تأثرت أعماله بالماركسية الأرثوذوكسية، التي سيتمرد عليها بعد نفيه من بلده الأصلي إلى بريطانيا، بسبب نقده للمجتمع الشيوعي البولوني وللاتحاد السوفياتي.

– المرحلة الثانية: (1971 – 1982)، حين درس علم الاجتماع النقدي متأثرًا بجورج سيمل وأنطونيو غرامشي. وفيها اكتشف عوالم الفرد والمجتمع والتنظيمات الاجتماعية، وبلور رؤية المجتمع الصلب الذي ينطبق على طور الرأسمالية الإنتاجية، القائمة على الصناعة والتجارة والتبادل واستغلال الموارد الطبيعية والمواد الأولية.

– المرحلة الثالثة: (1987 – 1991)، التي تميزت بنقده الجذري للحداثة، بما هي السبب في كثير من المآسي التي عاشتها البشرية طوال القرن العشرين، حيث تنامى العنف في أشكاله الفظيعة. فأبشع «الجرائم في تاريخ الإنسان لم ينشأ من خرق النظام، بل عن اتباعه بشدة وبلا أخطاء.

نشر بومان ما يقارب السبعة والخمسين كتابا، ونحو مائة مقال. ونالت أعماله كثيرًا من الجوائز العالمية، من بينها جائزة أميرة استورياس في إسبانيا عام 2010. وهي أعمال تشمل مجالات مختلفة مثل: العولمة، والحداثة، وما بعد الحداثة، والاستهلاك، والنظام الأخلاقي، والبيروقراطية، والعقلانية، والإقصاء الاجتماعي،


  • مؤلفات باومان

– الحداثة والهولوكوست
– الحداثة السائلة
– الأخلاق في عصر الحداثة السائلة
– الحرية
– الحياة السائلة
– الخوف السائل
– الأزمنة السائلة: العيش في زمن اللايقين
– الحب السائل: عن هشاشة الروابط الإنسانية
– المراقبة السائلة
– الشر السائل: العيش مع اللابديل

 


 

لتحميل كتب ومؤلفات زيغمونت باومان

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.