عزمي بشارة – Azmi Bishara

0

 

عزمي بشارة، (من مواليد الناصرة، 22 تموز 1956) مفكر وأكاديمي وكاتب سياسي وأديب فلسطيني من عرب 48، حاصل على درجة الدكتوراة في الفلسفة، وكان قائدًا للتجمع الوطني الديمقراطي ومؤسسه في إسرائيل، ونائبًا سابقًا عنه في الكنيست الإسرائيلي، وهو يشغل منصب مدير عام المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.

كان أبرز الأعضاء العرب الذين يمثلون المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل في البرلمان، وجرت عدة محاولات لنزع حصانته البرلمانية، وُجّهت له تهمة “مساعدة العدو في زمن الحرب” وكان المقصود دعم المقاومة اللبنانية خلال حرب لبنان 2006، كما وُجّهت له عدة مرّات تهمة رفض يهودية الدولة والتحريض على التظاهر خلال الانتفاضة الثانية.

عُرِف عزمي بشارة بإنتاجه الفكري الغزير وأبحاثه المرجعية في مجالات المجتمع المدني، ونظريات القومية وما أسماه “المسألة العربية”، والدّين والعلمانية، وعمله في تجديد الفكر العربي، وفي تحليله للمجتمع والدولة في إسرائيل؛ وكذلك عبر تأثيره في الفضاء العمومي العربي، ولا سيما إبّان الانتفاضة الثانية والحرب على لبنان والعدوان على غزة، وخلال الثورات العربية عامي 2011 و2012، وكذلك في التنظير للتحوّل الديمقراطي وحقوق المواطنة.

وهو يستخدم الفلسفة في منهجه البحثي والتحليلي العابر للتخصّصات في العلوم الاجتماعية، وذلك في مقاربة القضايا المركّبة التي يعالجها في كتبه، مثل الحرية والعدالة والدّين والأسطورة والعلمانية والدولة والقومية والأمة والمجتمع المدني وغيرها.

بدأ حياته السياسية والنضالية مؤسّسًا للّجنة القُطرية للطلاب الثانويين العرب، التي انتخُب رئيسًا لها في المؤتمر الأول للطلاب الثانويين العرب يوم 6 أبريل عام 1974. كما أصبح من القيادات البارزة للحركة الطلابية العربية في الجامعات الإسرائيلية. ترشّح للكنيست لأوّل مرّة عام 1996، ونجح في أربع دورات انتخابية برلمانية متتالية، وبقي نائبًا في البرلمان حتى خروجه إلى المَنفى واستقالته منه عام 2007.

ويُعدّ بشارة من أبرز المناهضين للصهيونية والمنتقدين لسياسة إسرائيل، ومن أوّل من دعى إلى مقاربتها باعتبارها دولة أبارتهايد (فصل عنصري) كولونيالي، ونظّر إلى “دولة لجميع مواطنيها” في مقابل “الدولة اليهودية”. وقد تحصل على جائزة ابن رشد للفكر الحر في العام 2002، وتحصّل على جائزة حقوق الإنسان من مؤسسة Global Exchange في العام 2003.

يعيش عزمي بشارة حاليًا في قطر بعد خروجه من فلسطين عام 2007 وتنقّله في عدّة دول، ويدير حاليًا المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات الذي أسسه عام 2010، ويرأس مجلس أمناء معهد الدوحة للدراسات العليا.

وقد أعلن عزمي بشارة اعتزاله العمل السياسي المباشر في بداية عام 2017 بهدف “التفرّغ للبحث والكتابة والإنتاج الفكري” . وتعرض لهجمات من الأنظمة العربية وبعض وسائل الإعلام التابعة لها لاتهامه بلعب دورٍ مهم أيام الربيع العربي، ولوقوفه في صفّ الشعوب العربيّة ضد أنظمتها.

 

  • مؤلفات عزمي بشارة
– الدين والعلمانية في سياق تاريخي (ثلاثة أجزاء)

– طروحات عن النهضة المعاقة

– أن تكون عربيا في أيامنا

– المجتمع المدني: دراسة نقدية

– الثورة التونسية المجيدة

– سوريا درب الآلام نحو الحرية: محاولة في التاريخ الراهن

– في الثورة والقابلية للثورة

– ثورة مصر، الجزء الأول: من جمهورية يوليو إلى ثورة يناير

– ثورة مصر، الجزء الثاني: من الثورة إلى الانقلاب

– هل من مسألة قبطية في مصر؟

– العرب وإيران: مراجعة في التاريخ والسياسة

– من يهودية الدولة حتى شارون: دراسة في تناقض الديمقراطية الإسرائيلية

– عن المثقف والثورة (دراسة)

– في ما يسمى التطرف (دراسة)

  • مراجع حول عزمي بشارة 

تحت خط 48 : عزمي بشارة وتخريب دور النخبة الثقافية

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.