كيف تُقنِع الجِهات غير الأكاديمية بقيمةِ بحوثِكَ العلميَّة

0

 

  بِقَدْرِ ما يحتاجُ الناسُ للباحث، فإن الباحثَ أيضا يحتاج للناس، سواءً أكان هذا الجمهورُ مِن المتخصصين أو مِن غير المتخصصين، الذين يُزاوِلون نشاطات أخرى بعيدة كلَّ البُعد عن مجال البحث العلمي. وتَكْمُنُ ضرورةُ تَمَكُّنِ الباحث مِن فنِّ الإقناع والتعبير عن بحوثِه وقيمتِها العلمية، في قدرتِهِ على استمالَة الأفراد والمؤسسات والجهات التجارية والاقتصادية الكبرى، وإقناعِها بجدوى تمويل بحثِه، والعائد العلمي الذي ستجنيه هذه المؤسسات لقاء تمويلِها لمشروعِه البحثيّ.

  • ولِكَيْ يَنجَحَ العالِم أو الباحث في إقناع الجهات التي يتوسَّم منها تمويلَ ودعمَ بحوثِه ومشاريعِه العلمية، سواءً في مقابلاتِه الشفوية أو في مراسلاتِه المكتوبة، لا بد من توفُّر الشروط التالية:
  • اعمل دائما على تلميعِ سُمعة المؤسسة التي تنتمي إليها؛ عن طريق تطوير أدائها وابتكار أدواتٍ جديدة للرفع من جودة خدماتِها؛ وتمييزِها بالأفكار الجديدة الإبداعية، وأدرج هذا كلَّه في خطابِك أو مراسلاتِك أو ورقتِك.
  • اعمل دائما على ربط خطوط الاتصال، وتوسيع دائرة معارفِك، خصوصا في مجالِك وميدان تخصصِك، هذا الأمر سيختصر عليك الكثير من الجهد والوقت، وستكون في دائرة الاهتمام وستَكثُر الفرص التي تأتيك من خلال شبكة العلاقات التي أنشأتَها.
  • لا تكن انطوائيا على نفسك، وقدِّر قيمة العمل والجُهد الجماعي، واحرص على أن تكون شخصاً منفتحا اجتماعيا وكثيرَ المتابعة والمطالعة في مختلف المجالات العلمية والمعرفية.
  • تعلم استثمار الوقت المتاح لك عندما تريد أن تعرض مشروعَك على الجهات المانحة أو المموِّلة أو الجهات التي تريد إقناعَها بمشروعِك، وذلك عن طريق:
  • اختصر المقدمات واطرحْ أفكاراً مباشرة سواءً في المراسلة أو في المقابلة.
  • لا تستعمل لغتَك العلمية أو لغة تخصصك، وإنما وظف لغة بسيطة قريبة من لغة الجهة التي تريد إقناعَها.
  • أجب على كل الأسئلة التي تُطرح عليك دون الدخول في التفاصيل الهامشية؛ وركز دائما على فوائد مشروعِك.
  • لا تقاطع تدخلات الجهة التي تريد إقناعَها واستمع باهتمام.
  • احرص على أن تَرُدَّ دائما بعبارة “نعم” (في حالة المقابلة الشفوية).
  • لا تدخل في حوارات ونقاشات هامشية وركز على طرح مشروعِك.
  • اختصر ورقتَك المطلبية قدر الإمكان وركز على المفيد والمهم منها فقط.
  • إعطِ أمثلة مفهومة وبسيطة من الواقع لدعم وتقوية مشروعِك.
  • أثناء التحرير اعتمد منهجية بسيطة؛ وقم بترتيب أفكارِك بشكل منطقي وواضح ومتسلسل.
  • إعط الحجج والبراهين اللازمة لكل فكرة أو اقتراح تقترِحه.
  • يجب أن تراعي الفروق العُمرية والعلمية والاجتماعية والمرجعية الفكرية والثقافية للمخاطَب، ولا تُضمِّنَ ورقتَك ألفاظا أو عبارات تتعارض مع الجهة المخاطَبة.
  • يجب أن تنِمَّ ورقتُك عن انفتاح ذهني وثقة في النفس.
  • تجنَّب الغموض ولا تُرهِق الطرف الآخر في فهم مُرادِك.
  • إحرص على تضمين ورقتِك عباراتٍ تشويقية لحثِّ القارئ على قراءَتِها بالكامل.
  • لا تذكر عيوب مشروعِك أو صعوبات تحقيقِه، وركِّز على فوائدِه وإيجابياتِه فقط.
  • تجنَّب ذِكر فوائدِ مشروعِك الخاصة بك، وركز على فوائِده على الجهات المموِّلة وعلى الناس بشكل عام.
  • اجعل اهتمامَك الأول والأخير هو اقناع الجهات التي تتوسَّم منها تمويل مشروعِك، وامنحهم ما يريدون وما يتوقعون من فوائد من بحثك.
  • تجنَّب الإطالة قدر الإمكان، سواءً في المقابلات الشفوية أو المراسلات المكتوبة وركّز على المهم فقط.
  • كن منضبطا، واحترم الأوقات والمواعيد المتفق عليها، ولا تتصرف خارج اللياقة العامة.

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.