ميدالية نحاسية للمغرب في الأولمبياد الدولي للمعلوميات

نجح الفريق المغربي الذي شارك نهاية الأسبوع الماضي في النسخة الـ32 من الأولمبياد الدولي للمعلوميات المنظم من طرف سنغافورة من التتويج بالميدالية النحاسية، الأولى للمغرب في هذه التظاهرة.

المنافسات التي جرت أطوارها عن بعد بسبب انتشار فيروس كورونا عبر العالم، نافس من خلالها المغرب عبر 4 طلبة يدرسون بمستوى الباكالوريا، مسالك علمية، وهم محمد الخاطري (الدار البيضاء)، محمد بودرعة (الخميسات)، أمين مطيع (سلا)، أيمن رياض الصلح (الرباط).

ويتنافس المشاركون من مختلف بلدان العالم في هذه المسابقة، المخصصة لطلبة المستوى الإعدادي والثانوي، عبر إجراء اختبارين مدة كل واحد منهما 5 ساعات، يطالب من خلالها كل منافس بتقديم حلول لـ3 مشاكل معلوماتية حسابية.

ويتم تقييم المشاركين في الأولمبياد الدولي للرياضيات، الذي ينظم بشكل سنوي على مر يومين يتنافس خلالها أربعة مشاركين من كل بلد على الأكثر، عبر منح عدد معين من النقاط، تترجم أعلاها إلى ميداليات.

تحصيل ميدالية خلال منافسات هذه السنة اعتبره المنسق الوطني للأولمبياد المغربية للمعلوميات، ضياء الحق الفلوس، “ترجمة لجهد وعمل انطلق قبل 4 سنوات”، مؤكدا أن تحقيق هذه النتيجة الإيجابية “كان متوقعا نظرا لكون الفائز بها قد حقق معدل نقاط ممتاز في نسخة العام الماضي”.

“المنافسة كانت صعبة هذه السنة.. المسائل المعلوماتية التي طرحت في المسابقة جد معقدة، فضلا عن منافسة قوية من باقي المشاركين”، يقول ضياء الحق، في حديث مع “أصوات مغاربية”.

يذكر أن المنافسات عرفت مشاركة فرق عربية أخرى مثل تونس، التي لم تتمكن من حصد أي ميدالية، مقابل تفوق لافت للفريق المصري، المتوج بميدالية فضية وثلاث نحاسيات.

 

المصدر: أًصوات مغاربية

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.