احتياطيات الكويت الأجنبية تواصل الصعود لمستويات قياسية

الأصول الاحتياطية للكويت ارتفعت في يونيو 2020 إلى 13.92 مليار دينار (45.6 مليار دولار) رغم أزمة كورونا- جيتي.

 

واصلت احتياطيات الكويت الأجنبية صعودها لمستويات قياسية، للشهر الثالث على التوالي، وفقا لبيانات رسمية.

وأفاد التقرير الشهري لبنك الكويت المركزي، الأحد، بارتفاع الأصول الاحتياطية الرسمية لدولة الكويت خلال يونيو/ حزيران الماضي، بنسبة 1.8 بالمئة، على الرغم من تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد الكويتي، وانهيار أسعار النفط، المصدر الرئيس للإيرادات العامة للبلد الخليجي.

وأظهر التقرير ارتفاع الأصول الاحتياطية إلى 13.92 مليار دينار (45.6 مليار دولار) في يونيو 2020، مقابل 13.67 مليار دينار (44.8 مليار دولار) في مايو/ أيار السابق له.

وعلى أساس سنوي، زادت الاحتياطيات بنسبة 21 بالمئة في يونيو الماضي، من 11.508 مليار دينار (37.7 مليار دولار) في الشهر المماثل من 2019.

وتضمنت احتياطيات البلد الغني بالنفط نحو 13.114 مليار دينار (43 مليار دولار) رصيد الودائع والعملات، إضافة لنحو 564.4 مليون دينار (1.83 مليار دولار) حقوق السحب الخاصة للكويت لدى صندوق النقد الدولي، وأيضا نحو 214.2 مليون دينار (702.4 مليون دولار) رصيد لدى “النقد الدولي”.

وأقرت الكويت حزمة من الإجراءات لدعم الاقتصاد؛ للتعافي من أزمة كورونا وانخفاض أسعار النفط، إلا أن ارتفاع الاحتياطي الأجنبي يظهر اللجوء إلى مصادر بديلة مثل تسييل بعض أصول الصندوق السيادي الحكومي.

وحسب بيانات معهد صناديق الثروة السيادية “SWFI”، تراجعت أصول هيئة الاستثمار الكويتية (الصندوق السيادي) بقيمة 58.3 مليار دولار من 592 مليار دولار مطلع العام الحالي، إلى 533.65 مليار دولار في مايو/ أيار الماضي.

ويعتمد اقتصاد الكويت على الصناعة النفطية، ويشكل أكثر من 90 بالمئة من الإيرادات الحكومية، وكان يبلغ إنتاجها النفطي 2.8 مليون برميل يوميا، الذي انخفض إلى نحو 2.2 مليون برميل في ظل الالتزام بتخفيضات تحالف “أوبك+”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.