هِجاءُ الحُطيئة

0

 

كان الحطيئة شاعرا هجَّاءً، لا يكاد يَسلم مِن لسانِه وشعرِه أحد.

وذات يوم؛ لم يجد إنساناً يهجوه، فضاق عليه ذلك ضيقا شديدا إلى أن أنشأ يقول:

أبت شفتايَ اليومَ إلا تكلماً ****** بِـشــرٍّ ، فما أدري لمن أنا قائـلُـه

وعندما رأى وجهه منعكساً على صفحة الماء في البئر قال:

أرى لي وجهاً شــوّهَ اللهُ خـلْـقَــهُ ****** فـقُـبِّـحَ مِن وجـهٍ وقُـبِّــحَ حامِلُــه

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.