موسوعة حلب المقارنة – PDF

- خدمة الكتاب pdf -

0

 

تُهديكم منصة بالعربية للدراسات والأبحاث الأكاديمية؛ “موسوعة حلب المقارنة” لمؤلِّفِها؛ خير الدين الأسدي  بصيغة pdf للتحميل أو التصفح المباشر.


رابط التحميــل


  • نبذة عن الموسوعة:

تتبوَّأ هذه الموسوعة مكانها الرفيع بين الدراسات اللغوية المقارنة، لأنها وضِعت من أجل الكشف عن الأصول اللغوية التي عملت على تكوين لهجة حلب، بل ومن أجل الكشف عن العلاقة المتبادلة بينها وبين تلك الأصول. ومن جهة أخرى؛ فإن الموسوعة تعد مصدرا ثريا من مصادر التراث الشعبي.


ولا جرم أن مدينة حلب جديرة بمثل هذا الاهتمام. فهي المدينة التاريخية الأقدم في العالم؛ الغنية بسكانها وبموارد العيش فيها ، كما كانت على مرِّ العصور التاريخية محط القوافل التجارية العابرة شرق البلاد وغربها، وخاناتها الباقية وأسواقها وآثارها آية دَّالة على ذلك .


كان للعلامة الأسدي فضل الريادة في وضع رموز نطق لهذه اللهجة الحلبية , وهي لا تعدو أن تكون رديفاً للحركات المعروفة في الفصحى , جمع المؤلف كل ما يتصل بلهجة حلب المحلية , وما تشتمل عليه من تشبيهات واستعارات وكنايات ومجازات , ووسائل تعبير أخرى , كما ضمت كل ما يمت إلى أهل حلب من معتقدات وخرافات وحكايات وما يدور على ألسنتهم من أشعار وأناشيد وأغنيات , ثم ما كانت عليه ملابسهم ومطابخهم , وما كان حول حلب من بواد وقرى , ولم يغفل ذكر أحيائها وبعض الأسر المعروفة فيها , إلى جانب ما يطالع القارئ من نوادر أهل حلب وأهازيجهم وعاداتهم وأمثالهم وحكمهم مما كان شائعاً وما يزال , كل ذلك معروض بأسلوب العالم المحقق والباحث المجرب , فلا عجب إذا علمنا أن الموسوعة قد نالت من عمر المؤلف أكثر من خمسين عاماً , والموسوعة هي كتابٌ كبير جداً وعمل لا مثيل له في العالم .


ولعلّ ما يميز العلامة “الأسدي” عن غيرهِ مِن الباحثين في التاريخ، أنّ ثقافته الموسوعية لم تكن موردَه المعرفيّ الوحيد، بل كان زادهُ الأساسي نبض الناس في حياتهم اليومية.

وفي تطرّقنا لأعظم أعماله، “الموسوعة”، لا بد لنا من القول أنّهُ رغم ما توحي به لفظة”الموسوعة” بأكاديمية المادة المُدرجة داخلها ، مما قد لا يجعل الكثيرين مِن غير المُختصين يستسيغون القراءة فيها، إلّا أن القارئ لها يدرك جيداً أن الموسوعة لم تقتصر على المفردات وضروب البيان

ولم تَتبّع فصيح القول فقط.بل قام “الأسدي” بتضمين موسوعته كلّ ما قيل تحت سماءِ هذهِ المدينةِ وفيها ولها من أمثالٍ وحكمٍ وحكاياتٍ وتهكّماتٍ وتمجّكاتٍ وعاداتٍ ومعتقداتٍ وخرافاتٍ وألغازٍ ومراسم الأفراحِ والأتراحِ حتّى نهفاتِ المجانين فيها، ألحقها بمصطلحاتِ صناعتِها وزراعتِها وتجارتِها وحتّى مصطلحاتِ “الحماماتية” فيها! كذلك كتب عن أسواقِها وخاناتِها وقُراها مع تعليل سبب أسمائها.

الجدير بالذكر أن “الأسدي” لم يصطفِ ويتخيّر مواد موسوعته، بل اتّبع المذهب الذي انتهجه الأعلام اللغويين من إيداعِ معاجمِهم كلّ ما وصل أسماعَهم من مفردات. يقول”الأسدي” في هذا الشأن:

موسوعة حلب المقارنة كتابي يعتزّ أن يُعلن أن ليس لمدينةٍ في العالم وفي أوروبا ولا غيرها كتابٌ حافلٌ بكلّ أواصره الدقيقة ككتابي …. موسوعة حلب المقارنة

أُحصيَت الموسوعة في سبعةِ مجلداتٍ من الحجم الكبير، ولها من الفهارس الملحقة بِها ما يوازيها حجماً ، وقد ضمَّ حوالي الخمسين ألف كلمةٍ حلبيةٍ دارجة، وأكثر من عشرة آلاف مثَل، عدا سائر الكلمات، وكانت مصادر ومراجع الموسوعة تقدّر بـ 300 مصدر. إنّه الافتتان. افتتان “الأسدي” بمحبوبةٍ تُدعى “حلب”، حشَد لها سنواتِ عمره وهو يتقصّى ويجمع المادة الأولية لصنع موسوعةٍ تليق باسمها.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.