تاريخ دراسة اللغة العربية بأوروبا

 

على الرغمِ من أن التمدُّنَ الأوروبيَّ الحديثَ يَدينُ بالشيءِ الكثيرِ لِمَا نقَلَه وتعلَّمَه الأجدادُ الأوائلُ مِنَ المستشرِقين الغربيِّين، الذين بذَلوا جُهدًا كبيرًا في تعلُّمِ اللغاتِ الشرقيةِ وآدابِها، خاصةً العربية، وهو الأمرُ الذي مكَّنَهُم من الاطِّلاعِ على ثمارِ الحركةِ الفكريةِ والعلميةِ للحضارةِ الإسلامية؛ فإن الكتبَ التي وُضِعتْ عن هؤلاءِ الروَّادِ الذين دَرَسوا اللغةَ العربيةَ قليلةٌ ولا تُغطِّي الكثيرَ مِنَ التفاصيلِ الهامَّةِ عن حياتِهم ودراستِهم وعمَّا قدَّموهُ من أبحاثٍ وتَرْجماتٍ مِنَ العربيةِ وإليها.

وقد بذَلَ المستشرقُ النمساويُّ «يوسف جيرا» جُهدًا ملحوظًا في جمعِ معلوماتٍ وصورٍ عن أهمِّ المستشرِقين الأجانبِ الذين درَسُوا العربيةَ خلالَ عدَّةِ قُرون؛ ليقدِّمَها لَنا فِي هذا الكتابِ الصغيرِ والهام.

يوسف حنا جيرامستشرقٌ نمساوي، وعالمُ لُغَويات، وهو تلميذُ المستشرقِ الألمانيِّ أدُلْف فارمُند، ومن مؤلَّفاتِه «تاريخُ دراسةِ اللغةِ العربيةِ بأوروبا»، كما له بعضُ المقالاتِ منها: «الغجرُ وأصلُهم وأحوالُهم».


رابـط تحميــل الكتــاب 

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يستحسن طباعة المقال !!