تصفح الوسم

فكر وفلسفة

سقراط يموت مرتين: هل هي نهاية الفلسفة؟

كان تفكيك هايدغر للفلسفة الميتافيزيقية مجهودا حثيثا أعاد للفلسفة وهجها، غير أنه أيضا كان بداية إعلان عن هشاشتها: فلقد "جرؤ" على فتح الفلسفة على الشعر ضدا على العقل، مستعيدا الفلاسفة الإيليين ماقبل السقراطيين الذين أسسوا أصل الفلسفة في…
اقرأ أكثر...

نيتشه .. المُعتزِل في فردانيّته

إنّ مشروع خلق الذّات من ذاتها الذي يمثّل ذروة الفردانيّة النّيتشويّة ليس بالأمر الهيّن، إذ يهدّده من الخارج دوماً أعداء «الكائن.. سيّد نفسه». ذلك أنّ همّ المنساقين مع القطيع هو «تدمير الأفراد المستقلّين بذاتهم، الأحرار، الذين لا أحكام مسبقة…
اقرأ أكثر...

التأمل في الموت يُنير معنى الحياة

لحظة الميلاد، التي تحد حياتنا من الجانب الآخر، ليس لها في وجودنا حضور قوي لافت، و السبب في ذلك أنها تفتح مصيرنا على وعد، في حين أن الموت يغلقه على اكتمال. فهل باستطاعنا أن نقول، أكثر من ذلك، أننا نكون حاضرين في لحظة ميلادنا، التي تقترح…
اقرأ أكثر...

مفكرون عرب أم فلاسفة ؟

لا بد للإجابة عن هذا السؤال أن تنطوي على فهم للمقصود بالفلسفة. وسيدخلنا ذلك في أولى الصعوبات الماثلة في أفق السؤال. لكن الحاجة العملية للوصول إلى إجابة ما تقتضي الوقوف ولو على أطراف تلك الصعوبات وسؤالها الذي أقض مضجع كل من أنتج الفلسفة أو…
اقرأ أكثر...

زنزانة الوجود

لم يفعل سيوران سوى تثمين وتبنّي بعض المواقف التحقيرية التي كانت موجودة سابقا لدى بعض التقاليد العريقة في مناهضة الحياة. تكمن إضافته النوعية في دفع الاستفزاز إلى حدوده القصوى. لقد انتقم مع مرور الكتب والتصريحات الصحفية والمراسلات الخاصة
اقرأ أكثر...

ناديا دوفال: أن نقرأ سيد قطب اليوم

في كتابها "الاستغراب الإسلامي: سيد قطب والآخر الغربي"، تحلل الباحثة ناديا دوفال تفكير المنظّر الإسلامي المصري الذي قد يكون الأكثر أهمية وتأثيراً في القرن العشرين سيد قطب (1906-1966)، منذ سنواته الأولى في القاهرة وصولاً إلى الموقف الإسلامي…
اقرأ أكثر...

“شوبنهاور” – إرادة الحياة

كان شوبنهاور متأثراً بأفكار البوذية الهندية، فنظر إلى العالم نظرة التشاؤم، وقرر أن حقيقة الكائنات القصوى هي الإرادة، لكنها لا تقدر أن تملك لقصدها مشمولاً خاصاً يمكن أن يعرض عملياً في الذهن، لأن كل مشمول مثل هذا يتعلق بخارجها.
اقرأ أكثر...

إشكاليات لغوية فلسفية (1-2)

تساؤل هل من الممكن المتاح لنا الإستغناء عن اللغة في إدراكنا موجودات الطبيعة والأشياء؟ ثمة من يذهب الى أن مثل هذا ألإفتراض ممكن تحقيقه.خطأ هذا التعبيرالفلسفي يكمن في محاولة إستبدال وسيلة اللغة ألإدراكية التجريدية ب(ألإدراك )…
اقرأ أكثر...

سرمدية الزمان

ذهب معظم الفلاسفة من بعد أرسطو أن سرمدية الزمان ليست في سبب عدم إدراكنا له لغيابه في مجاهيل الكون الذي لا نهاية مدركة له, بل إعتبروا سرمدية الزمان هي في وجوده الحاضر الدائم الذي يحكم الطبيعة والانسان والحياة, وليست السرمدية هي…
اقرأ أكثر...