محمد حسين هيكل – صاحب أوَّل رواية عربية – مصر

0

 

درس محمد حسين هيكل القانون في مدرسة الحقوق الخديوية بالقاهرة وتخرج منها في عام 1909. حصل على درجة الدكتوراه في الحقوق من جامعة السوربون في فرنسا في عام 1912، ولدي رجوعه إلى مصر عمل في المحاماة 10 سنين، كما عمل بالصحافة. اتصل بأحمد لطفي السيد وتأثر بأفكاره، والتزم بتوجيهاته، كما تأثر بالشيخ محمد عبده وقاسم أمين وغيرهم.

كان عضوًا في لجنة الثلاثين التي وضعت دستور 1923، أول دستور صدر في مصر المستقلة وفقًا لتصريح 28 فبراير 1922. لما أنشأ حزب الأحرار الدستوريين جريدة أسبوعية بإسم السياسة الأسبوعية عُين هيكل في رئاسة تحريرها سنة 1926.

اختير وزيرًا للمعارف في الوزارة التي شكلها محمد محمود عام 1938، ولكن تلك الحكومة استقالت بعد مدة، إلا أنه عاد وزيرًا للمعارف للمرة الثانية سنة 1940 في وزارة حسين سري، وظل بها حتى عام 1942، ثم عاد وتولى هذا المنصب مرة أخرى في عام 1944، وأضيفت إليه وزارة الشؤون الاجتماعية سنة 1945.

اختير سنة 1941 نائبًا لرئيس حزب الأحرار الدستوريين، ثم تولى رئاسة الحزب سنة 1943، وظلَّ رئيسًا له حتى ألغيت الأحزاب بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952. تولى رئاسة مجلس الشيوخ سنة 1945 وظل يمارس رئاسة هذا المجلس التشريعي حتى يونيو 1950 حيث أصدرت حكومة الوفد المراسيم الشهيرة التي أدت إلى إخراج هيكل وكثير من أعضاء المعارضة من المجلس نتيجة الاستجوابات التي قدمت في المجلس وناقشت اتهامات وجهت لكريم ثابت أحد مستشاري الملك فاروق.

تولى أيضًا تمثيل السعودية في التوقيع على ميثاق جامعة الدول العربية عام 1945، كما رأس وفد مصر في الأمم المتحدة أكثر من مرة. صاحب أول رواية عربية باتفاق نُقَّاد الأدب العربي الحديث. وافته المنية في 8 ديسمبر عام 1956.


إنتاجُه الروائي:

• “زينب”، 1914
• “هكذا خلقت”، 1955


إنتاجاته الأخرى:

• “عشرة أيام في السودان”، 1927
• “تراجم مصرية وغربية”، 1929
• “ولدي”، 1931
• “حياة محمد”، 1935
• “في منزل الوحى”، 1937
• ” الصديق أبو بكر”، 1942
• “الفاروق عمر” (جزءان)، 1944
• “مذكرات في السياسة المصرية – الجزء الأول”، 1951
• “مذكرات في السياسة المصرية – الجزء الثاني”، 1953
• “الإمبراطورية الإسلامية والأماكن المقدسة”، 1961
• “الإيمان والمعرفة والفلسفة”، 1964
• “عثمان بن عفان”، 1968
• “قصص مصرية قصيرة”، 1970
• “مذكرات في السياسة المصرية – الجزء الثالث”، 1978
• “شرق وغرب” (رحلات)، 1994.

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.