تونس – موجة جديدة من ‘التصيد الإلكتروني’ على فيسبوك

 

حذرت “الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية” في تونس من موجة جديدة من “التصيد الإلكتروني” المعروفة بـ”الفيشينغ” (محاولة الحصول على معلومات شخصية وحساسة) على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عبر استعمال عدد من العلامات التجارية والشركات التونسية الخاصة والعمومية.

وأوضحت الوكالة أن هذه الصفحات المزيفة تطلب من مستخدمي فيسبوك التسجيل موهمة إياهم بإمكانية الفوز بجوائز، ليقع اختراق بياناتهم ومعلوماتهم الشخصية. وتتم العملية عبر استعمال موقع مخادع يقوم من خلاله القراصنة بالنفاذ إلى المعطيات الخاصة لضحاياهم.

وفي هذا الإطار دعت “الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية” مستخدمي فيسبوك إلى ضرورة التأكد من مصداقية الصفحات المهنية من خلال تفقد الشارة الزرقاء والاتصال بالمؤسسات المعنية للتثبت من مدى صحة المسابقات المنشورة قبل المشاركة فيها.

كما دعت إلى تنزيل برامج مساعدة أو إضافة توسعية “واب اوف تراست” او “ناتكرافت” و”ادبلوك بلاس” في متصفح الواب قصد التثبت من مصداقية المواقع التي تقع زيارتها ومنع الإعلانات الإشهارية المشبوهة.
يجدر التذكير ان التصيّد الاحتيالي يتم عادة عبر البريد الإلكتروني أو الإعلانات أو بواسطة المواقع التي تبدو مشابهة للمواقع التي يستخدمها مستعمل الإنترنت.

ويمكن على سبيل المثال، أن يتلقى المستخدم رسالة إلكترونية تبدو كأنها واردة من البنك الذي يتعامل معه حتى يعطيه معلومات تهم حسابه البنكي وقد تطالب رسائل التصيّد الاحتيالي الإلكترونية بأسماء المستخدمين وكلمات العبور، بما في ذلك تغيير كلمة العبور، وأرقام الضمان الاجتماعي وأرقام الحسابات البنكية وأرقام التعريف الشخصية والبطاقات البنكية وتاريخ الميلاد .

علما أن محرك البحث غوغل وتطبيقة “جيمايل” لا يطالبان بتقديم هذا النوع من المعلومات في رسالة إلكترونية.


  • المصدر: وكالة الأنباء التونسية

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.