تصفح التصنيف

أدب وفنون

يبكي لها البكاء

عنقود عنب جاف جسد  مغتاب  من النوائب جَبْرِيَّة اكتمال  دورة  حياة صَوْلة المناعة تغيب عنه تَعِبَتْ نَمْسَاء أسراره من السفر غير قادر على المقاومة من رحلة يَفَاعَة قصيرة ليس كما كان عَمَّ عُمْق التجاعيد…
اقرأ أكثر...

بـراعـم الرّمـل

يَهيمونَ على بقايا الرَّمل، يتقاسَمُونَ بقايا لَحْمٍ ضئيلٍ، يُضَاجِعونَ الطُّرقات بأحلامِهم المَوبُوءَة ويغسلونَ خَطاياهُم بالرَّماد، جاؤوا من شقُوقِ المَاء  يَحملُونَ خواءَ الصَّحْراءِ بِأَنْفاسِهم…
اقرأ أكثر...

إِصَاخَة إلى الـرُّوح الواجِمة

تحت غَبَشِ اليأس أطوف..! في وطني أبحت عَنِّي،  أجد ظلي في ردحة الإهمال و أكتشف نفسي شجينا في انْفِتَالِ ذاكرة الأمس ثقوبها نضح بركة ضفادع تتكاثر فيها زنابق سود أَلْغَازُها نوائب دهر وغبار مِكْنَسَة…
اقرأ أكثر...

بأي حيرة عليّ أن أكتب؟ بأي حيرة أنطق أو أناجيك أنتَ يا أنا؟

كيف أقرأها أنا؟ أقرأها كما كتبها في الوصية  "السّبْعينيّات" السّبْعينيّات كلمة تخفي تحتها قفاف الزمرد والماس. كلمة وحيدة تسمى جيلا وذات جماعية في آن. سبعينيات مغرب القرن العشرين. ألف لوعة ولوعة. لو كنت من أهل الحنين لشهقت،…
اقرأ أكثر...

لِعيْنَيْـكِ

هذا الجمالُ الذي ضمّد الحزنَ في مقلتيّ ليُشرقَ بي حين أشقى وأغرقْ  وحينَ ألوذُ بدمعي  من القهرِ  من غُربتي لموانئ فاجعةٍ وانتظار لعينيكِ  هذا الجمال الذي لم يرَوه وهم ينظرون إليه ولم يَعرفوه ولن يقتلوه  وهم…
اقرأ أكثر...

وردةُ روحِـك

هَبني وردةَ روحِكَ جوريّةَ كالزخاتْ ينهمرُ الشغفُ الشتويّ على ليلِ أصابِعها هبني ضحكة شمسِك خمريّة كالغمزات وارفةً كحفيف صباحٍ تتفتّح آهاتُه في وَسَن الكلماتْ هبني زغرودة صوتِك ناصعةً بالوجد معمَّدةً…
اقرأ أكثر...

حَـيـرة

أي الدروب ستسلك الآن؟  قف جانبا  أطلق حمائمك  لتأتيك بالخبر اليقين . ها سماؤك قد أقلعت  والماء حمل وجهه الحزين  وتوارى في الأغوار . لا أحد يعصمك اليوم من ذاتك  وحبال السماء انبترت  منذ زمن سحيق . ليس في المدى…
اقرأ أكثر...