اقتباساتاللغة العربية

خط “وَداد” .. النصوص الصومالية المكتوبة بالخط العربي

كتابة وَداد، بفتح الواو؛ هي الكتابة بالخط العربي، الذي كان مستعملا لرسم النصوص الدينية باللغة الصومالية، في أوساط المسلمين المتدينين وعلماء الفقه والتجار في الصومال، والتي أطلقت فيما بعد على جميع النصوص الصومالية المكتوبة بخط عربي.


في اللغة الصومالية، يقصد بكلمة وداد رجال الدين وترادفها كلمتا القسيس عند النصارى والشيخ عند المسلمين، وكلتاهما دخلت إلى اللغة الصومالية؛ بيد أن المراد بلقب الشيخ في أرض الصومال هو من أوتي مكانة دينية أعظم بقليل من الوداد.


يذهب في تأصيل كلمة وَداد إلى القول؛ باشتقاقها من اسم الإله الحامي، ود وأن وداد تعني تابع ود. أما في الصومالية الحديثة فكلمة ود تعني الموت.


استعمل الشيخ يوسف بن أحمد الكونين؛ الحروف العربية لأول مرة لكتابة اللغة الصومالية، للاستعانة بها في تدريس القرآن في القرن الثالث عشر.


ثم جاء بعده الشيخ أويس أحمد بن محمد البراوي، في القرن التاسع عشر، وأقام أسس الكتابة بالخط العربي بناء على أسلوب لهجة الرحنونين المعروفة بـ”الماوية” نسبة إلى الماي. ومن بعدهما موسى حاج إسماعيل جلال، الذي غير طريقة تهجي الحروف، وأضاف حركات جديدة، كان ذلك في منتصف القرن العشرين.


  • الحروف

الثاء والزاي وذال والصاد والضاد والطاء والظاء والغين، وp وv وz، كلها غير مستعملة في اللغة الصومالية الخالصة. بقية الحروف وعددها 26، منقسمة إلى شعبتين؛ الحركات المسماة شقل وهي خمس، a وe وi وo وu.

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بالعربيّة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات