إصداراترقمنة ومعلومياتسيميائيات

الإنسان العاري – الدكتاتورية الخفية للرقمية

هذه ترجمة لكتاب

Marc Dugain Christophe Labbé

L’homme nu

La dictature invisisble du numérique

éd Plon, éd Robert Laffont, 2016


مقدمة المترجم

صدر الكتاب الذي نقدم ترجمته لقراء العربية في نهاية ماي 2016 . وقد تزامن صدوره مع صدور كتاب آخر عنوانه ” أنا أوسيلفي إذن أنا موجود، تحولات الأنا في العصر الافتراضي”[1]، وهو من تأليف محللة نفسانية فرنسية تُدعى إلزا غودار(Elsa godart)، وقد صدر الكتابان في الشهر ذاته والسنة ذاتها وفي المدينة ذاتها، باريس.

وكلاهما يشير إلى وجود خطر يهدد البشرية في مناطقها الأكثر أصالة: الذاكرة واللغة. فلم يعد الافتراضي لعبة عارضة في حياة الناس، بل تحول إلى وجود حقيقي له ” هوياته” و”أنواته” وضمائره ومساحاته وفضاؤه وزمانه.


يتناول الكتابان معا القضايا نفسها، أي كل ما يتعلق بالآثار الكارثية التي خلفتها الثورة الرقمية على الشرط الإنساني، ما يعود إلى علاقة الفرد بالزمان وبالمكان، وعلاقته مع نفسه ومع الآخرين، بل امتد تأثيرها ليشمل مجمل الأنوات التي بها يحيا الفرد، وهي ما يشكل “هوياته” الموزعة على فضاءات لا يلعب فيها الواقعي سوى دور بسيط، وعادة ما يكون مجرد ممر نحو عالم افتراضي لا حد لامتداداته.

فعوض أن يبحث الناس في الحياة الحقيقية عن أصدقاء حقيقيين، راحوا يلهثون في الشبكات الاجتماعية وراء “صداقات” وهمية خالية من أي دفء إنساني. وهذا دليل آخر على أن الفضاء الحميمي يجنح الآن إلى الاختفاء، ” فالحياة الخاصة أصبحت شذوذا”، كما يؤكد ذلك صاحبا الكتاب.


لقد جاءت هذه الثورة بالخير العميم حقا؛ فقد كسب الإنسان بفضلها أشياء كثيرة: في المعلومة ومعالجتها وتداولها وفي الصحة وطول العمر والأمن والسرعة، ولكنه خسر كل شيء أيضا، الحميمية والحياة الخاصة والحرية والحس النقدي.

لقد رُدت “هويته”، بكل غناها إلى دائرة الاستهلاك وحده؛ اختفى المواطن، كما اختفى التنافس السياسي وتعدد البرامج وتنوعها، لكي يُعوض كل ذلك بآلية ضبط سياسي صارم يتحكم في الرأي العام ويوجهه، وذاك ما تقوم به الشبكات الاجتماعية بشكل “ناعم” و”طوعي”، حيث يضع الناس فيها حريتهم عند أقدام فاعلين رقميين يعرفون عنهم ما لا يعرفونه عن أنفسهم.


إنها مفارقة غريبة، فلم تقُد هذه الثورة بإنجازاتها الكثيرة، كما كان مؤملا، إلى تجدد الإنسانية وتطورها، وإلى بلورة المزيد من القيم التي تحتفي بروح الأخوة والصداقة والكرامة، بل أعلنت عن ميلاد “فرد فائق”(hyper individu) يتحرك ضد نفسه وضد المجموع ضمن ممكنات ” واقع فائق” ( hyper realité).

إنه إنسان “مزيد” بالافتراضي والبدائل الاصطناعية، ولكنه مُفرغ من الداخل. لقد اختفى الحلم والمتخيل والفعل الاستعاري عنده لتحل محله “الرغبة” و”الاتصال الدائم”، كل ما يتحقق في “اللحظة “، كما يمكن أن تُعاش في زمنية تنتشر في “فضاء أفقي” مصدره كل الشاشات: التلفاز والحاسوب واللوحات والهواتف المحمولة.

لا يتعلق الأمر بتمثيل مزيف للواقع، كما كانت تفعل ذلك الإيديولوجيا قديما، بل هو الإيهام الدائم “بأن الواقعي ليس هو الواقعي”، كما يقول جان بودريار؛ فعالم الحياة الفعلية لا يُدرك إلا من خلال مضاف افتراضي يُعمق غربة الفرد عن نفسه وعن واقعه، ويستدرجه إلى وحدة ” ينتشي” بها وسط الجموع. إن الواقعي ناقص، وتلك طبيعته، كما هو الإنسان ناقص أيضا، وتلك عظمته وذاك مصدر قوته.


ولكن النقصان في الحالتين معا لا يمكن أن يعوض بالافتراضي، بل يجب أن يتجسد في فعل إنساني واقعي يسعى فيه الإنسان إلى التغطية على جوانب النقص في وجوده، وذاك كان مسعاه منذ أن استقام عوده وانفصل عن محيط صامت ليخلق تاريخه الخاص.


تــابــع قراءة المقــال ….

1 2 3الصفحة التالية

سعيــد بنكَـراد

د- سعيد بنكَراد؛ أكاديمي ومترجم مغربي، أستاذ السيميائيات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة محمد الخامس. الرباط - المغرب. يُعدُّ من أهم المتخصصين في السيميائيات في العالَم العربي. المدير المسؤول لمجلة "علامات" المتخصصة في الدارسات السيميائية، نَشر عشرات المؤلفات، منها: "وهج المعاني: سيميائيات الأنساق الثقافية" (2013)، و"النص السردي: نحو سيميائيات للإيديولوجيا" (1996). وعدد من الترجمات، منها: "رسالة في التسامح" لفولتير (2015)،و"دروس في الأخلاق" لأمبيرتو إيكو (2010)، و"تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي" لميشيل فوكو ( 2005).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات