تصفح الوسم

حنا مينه

لا شيءَ يجعلُنا عُظماءُ غيرُ ألمٍ عظيم

في احدى قصصه "الكتابة على الأكياس" يصور الظروف الصعبة التي ميزت طفولته، وكيف جعل منه سوء التغذية صبيا نحيلا غير قادر على القيام بعمل جسدي شاق، وحين أحس بضرورة مساعدة عائلته المعدمة ماديا ذهب إلى الميناء، حيث اكتشف عدم قدرته على رفع الأكياس،…
اقرأ أكثر...

تأملات في عالم حنا مينه الروائي

كان سوفوكليس عميد أدباء اليونان يقول أنه وصحبه كتاب الإغريق إنما يلتقطون ما يتساقط من فتاة مائدة هوميروس ومعنى ذلك أن سوفوكليس ويوريبدس وإسخيلوس وهم كبار كتاب الإغريق يكتبون على هدي من أدب هوميروس ويتخذونه المثل الأعلى ويستوحون من…
اقرأ أكثر...

حنا مينه – سوريا

عاش طفولته في إحدى قرى لواء الاسكندرون علي الساحل السوري. وفي عام 1939، عاد مع عائلته إلى مدينة اللاذقية. كافح كثيرًا في بداية حياته وعمل حلاقًا وحمالًا في ميناء اللاذقية، ثم كبحار على السفن والمراكب. اشتغل في مهن كثيرة أخرى…
اقرأ أكثر...

الأطروحة وطُقوس الاستئنـاس

1- "الاطروحة " والبناء الروائي تروي "الشراع والعاصفة" قصة بحار - محمد بن زهدي الطروسي - فقد مركبه إثر عاصفة هوجاء، وعاد إلى الشاطئ وفي جعبته أمنية واحدة هي العودة إلى البحر على ظهر مركب جديد. وفي انتظار ذلك سيعيش على مردود مقهى بدائية…
اقرأ أكثر...