تصفح الوسم

الجزيرة الوثائقية

ابن خاتمة الأنصاري الأندلسي.. قاهر الطاعون وصاحب أول كتب الأوبئة

"ثم يتصل الفساد حسبما قدمنا، وشمل على هذه الوتيرة أكثر المعمورة فحرز ما هلك من نوع الإنسان به في هذا الوقت المحدود بسبعة أعشار (سبعين في المائة)، ولم يتقدم فيما اتصل بأولي الاطلاع من تواريخ الأمم وباء بلغ مبلغه من أخذه بين…
اقرأ أكثر...

“صدام الحضارات”.. نظرة العم سام النمطية إلى حضارات العالم

أشعلت الحرب الباردة بين العالم الغربي ممثلا بالولايات المتحدة من جهة، وبين الكتلة الشرقية وعلى رأسها الاتحاد السوفياتي من جهة أخرى؛ لهيب سباق التسلح بين الدول لسيادة العالم، فقد هدأت أصوات المدافع ردحا من الزمن،…
اقرأ أكثر...

وجوه شوقي .. قصة شاعر بأربعة ألسنة

"عباس مولاي أهداني مظلّته يُظلل الله عباسا ويرعاه ما لي وللشمس أخشى حر هاجرها من كان في ظله فالشمس تخشاه". ليس نشازا في الأدب أن يستظل الشاعر بالأمير وأن يصوره قوة خارقة قادرة على مناطحة الكواكب ودحر الظواهر…
اقرأ أكثر...

إدوارد سعيد.. الصادح باسم فلسطين في الأصقاع النائية

كان عالما ورجلا عاديا حملت إليه الغربة وحشتها وشحط نواها وشتاتها، فحمل إليها تألقه في منطق لسانه وسيلان يراعته حتى أصبح أيقونة المغتربين الذي تقدره الغربة وتجله وتبجله أكثر مما يجله الوطن، إنه البروفيسور الدكتور الفلسطيني…
اقرأ أكثر...

إسماعيل ياسين.. المضحك بأمر السلطة!

لم يكن مشهد النهاية في حياة "إسماعيل ياسين" سارا أو مبهجا أو متوقعا بأي حال، لكن بعد مرور كل هذه السنوات وإعادة قراءة تاريخه وتحولاته نجد أن ما أضرّ "الإنسان" إسماعيل ياسين فعلا هو تحويله من "مونولوجست" إلى "ممثل" ثم "نجم" يتسابق…
اقرأ أكثر...

أم كلثوم.. عن جبروتِها في مواجهة الكبار

إذا كان عبد الحليم حافظ هو "الطفل المدلل لثورة يوليو" وحكوماتها المتعاقبة، فإن أم كلثوم هي "صاحبة العصمة" التي لا تُردّ كلمتها، ولا يستطيع أي مطرب التجاوز معها أبدا، وحين حدث ذلك من "طفل الثورة المدلل" تقرر حرمانه من الغناء أمام…
اقرأ أكثر...

سعيد صالح.. المشاغب اللاذع عبقري المسرح

بعد 18 يوما من بداية حرب 6 أكتوبر/تشرين الأول عام 1973، وبينما كانت فوهات دبابات الجيش المصري قد حددت هدفها ووُجهت نحو الجيش الإسرائيلي، خاض الممثل المصري سعيد صالح مع مجموعة من فرقة الفنانين المتّحدين مثل عادل إمام وأحمد زكي…
اقرأ أكثر...

“السلطان الفاتح”.. النبوءة التي قهرت حصون القسطنطينية

يُعدّ فيلم "فتح 1453" بنسخته التركية أو "السلطان الفاتح" بنسخته العربية المدبلجة للمخرج التركي "فاروق آكصوي" أعلى فيلم في السينما التركية تكلفة، فقد بلغت 18,200,000 دولار أمريكي، لكنّ شبّاك التذاكر جلب لشركته الإنتاجية…
اقرأ أكثر...