اقتباسات

ولو جَعلناهُ مَلَكاً لجَعلناهُ رجلا

… إن أكثر الناس عن الناس أفهم منهم عن الأشباح الماثلة، والأجسام الجامدة، والأجرام الساكنة، التي لا يتعرف ما فيها من دقائق الحكمة وكنوز الآداب، وينابيع العلم، إلا بالعقل الثاقب اللطيف، وبالنظر التام النافذ، وبالأداة الكاملة، وبالأسباب الوافرة.


والصبر على مكروه الفكر، والاحتراس من وجوه الخدع. والتحفظ من دواعي الهوى؛ ولأن الشكل أفهم عن شكله، وأسكن إليه وأصب به. وذلك موجود في أجناس البهائم، وضروب السباع. والصبي عن الصبي أفهم له، وله آلف وإليه أنزع.


وكذلك العالم والعالم، والجاهل والجاهل، وقال الله عز وجل لنبيه عليه الصلاة والسلام: ولو جَعلناهُ مَلَكاً لجَعلناهُ رجلا


كتاب الحيوان – للجاحظ

بالعربيّة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات