الثعلب والديك

- أدب الطفل -

0

 

برز الثعلبُ يوما *****  في شعار الواعِظينا

فمشى في الأرضِ يهذي *****  ويسبُّ الماكرينا

ويقولُ : الحمدُ للـ *****  ـهِ إلهِ العالمينا

يا عِباد الله، تُوبُوا *****  فهْوَ كهفُ التائبينا

وازهَدُوا في الطَّير، إنّ الـ *****  ـعيشَ عيشُ الزاهدينا

واطلبوا الدِّيك يؤذنْ *****  لصلاة ِ الصُّبحِ فينا

فأَتى الديكَ رسولٌ *****  من إمام الناسكينا

عَرَضَ الأَمْرَ عليه *****  وهْوَ يرجو أَن يَلينا

فأجاب الديك : عذرا *****  يا أضلَّ المهتدينا

بلِّغ الثعلبَ عني *****  عن جدودي الصالحينا

عن ذوي التِّيجان ممن *****  دَخل البَطْنَ اللعِينا

أَنهم قالوا وخيرُ الـ *****  ـقولِ قولُ العارفينا

مخطئ من ظنّ يوما *****  أَنّ للثعلبِ دِينا

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.