تصفح التصنيف

لسانيات

اللُّغَوِيَّات أو اللِّسَانِيَّات أو عِلْم اللُّغَة؛ علم يهتم بدراسة اللغات الإنسانية ودراسة خصائصها وتراكيبها ودرجات التشابه والتباين فيما بينها، ويدرس اللغة من كل جوانبها دراسة شاملة. أما اللغوي فهو الشخص الذي يقوم بهذه الدراسة.

 ويتمثل دور عالم اللغويات؛ في فهم دور اللغة في المجتمعات البشرية وكذلك دورها في رسم الصورة العامة للحضارة الإنسانية.

ظهرت اللسانيات الحديثة في القرن 19م، لكنها كعلم؛ قديمة قدم الإنسان، جاءت بفكرة رئيسة مع العالم فرديناند دو سوسور. فمع علمنة الثورة الصناعية أراد علمنة اللغة أيضا في كتابه /محاضرات في اللسانيات العامة/ فاللغة عنده تحمل هويات من قيم الدين، والمحيط، والثقافة، والفكر الفلسفي.

موضوع اللسانيات؛ هو اللغة البشرية الإنسانية، وتُعنى:

– باللغة المنطوقة، والمكتوبة.

– باللغات الحية (المستعملة أداة للتخاطب)، أو الميتة التي لم يعد استعمالها جاريا، نحو اللاتينية.

– باللهجات بشكل عام، ولا تميزها عن الفصحى.

– باللغات البدائية واللغات المتحضِّرة دون تمييز.

تنقسم اللسانيات إلى قسمين رئيسين:

دراسة شكل اللغة أو ما يصطلح عليه بالبنية،

ودراسة معنى اللغة أو ما يصطلح عليه علم الدلالة.

كتاب “الشعرية العرفانية” – Cognitive Linguistics

هو إصدار جديد لأستاذ اللسانيات بالجامعة التونسية الدكتور توفيق قريرة يمتد الكتاب على 442 صفحة وفيه يستفيد المؤلّف من نهج في اللسانيات جديد يعرف باسم اللسانيات العرفانية كتاب "الشعرية العرفانية"  Cognitive Linguistics . ظهر هذا…
اقرأ أكثر...

أيُّ خطابٍ في ”لسانيات النّصّ وتَحليل الخطاب” ؟

حينَما نَبحثُ في لسانيات النَّصّ وتَحليل الخطاب فإنَّنا نبحثُ في ضَميمَة أو تَركيبَة تتألَّفُ من دراسة الخطاب وتحليله على أساس اللسانيات المتعلقة بالنص؛ فلسانيات النص وتحليل الخطاب تَعْني تَحليل الخطاب ذي الأصول اللغويّة، وبمنهج…
اقرأ أكثر...

الإشاريّات أو المُعَيِّناتُ Deixis في اللسانيات الحديثَة

الإشارياتُ؛ قسمٌ من أقسام التعبير في اللغات الطبيعية، تعتمدُ في إفهام مَعناها على سياق الورود وأعراف اللغة، فإذا ورَدَت عباراتٌ ما مجردةً من السياق الإشاريّ حصل اللَّبسُ وتعذّرَ الفهمُ. ولكلّ لغةٍ إشارياتُها، ومن الإشارياتِ : -…
اقرأ أكثر...

بعض مهام اللسانيات في السياق المعرفي

تقديم نجمل في ما يلي مجموعة من العناصر التي تبدو لنا واردة في تعيين بعض المهام النظرية والتجريبية المنوطة باللسانيات عموما واللسانيات العربية على وجه الخصوص، من منطلق اعتبار هذا العلم علما معرفيا بامتياز، ومن وجهة النظر التي…
اقرأ أكثر...

اللسانيات في الثقافة العربية وإشكالات التلقي

اللسانيات علم انبثق عن الحوض المعرفي الغربي، وفيه تهيأت لـه كل شروط الإمكان والتحقق ليغدو معرفة طيعة وآلة ذلولا آتت إخصابها في مجالات معرفية شتى . وقد كان من نتائج ذلك أن اللسانيات عرفت طريقها إلى ثقافات إنسانية متباينة، فكان…
اقرأ أكثر...

النص الذي نحيا به

النص الذي نحيا به، عنوان لكتاب من تأليف الدكتور عبد الرحمن بودرع، والعنوان؛ مُستعارٌ من كتاب ليكوف وجونسون "الاستعارات التي نَحْيا بها" يُرادُ بالكتابِ البرهنةُ على أنَّ النصَّ لا يقفُ عندَ صفَتِهِ اللغويّة المركَّبةِ من أصواتٍ…
اقرأ أكثر...

الوظائف الدلالية في نظرية النحو الوظيفي

يطلق على البنية التركيبية البسيطة في نظرية النحو الوظيفي- المكونة في النحو العربي القديم من عنصرين أساسيين هما المسند والمسند إليه - بالإطار الحملي، وتتكون من محمول وحدود؛ إذ يقوم المحمول بدور المسند، أما الحدود فتحيل على…
اقرأ أكثر...

دو سوسير ومحيطُه الثقافي: جدلية الامتداد والقطيعة

للحديث عن المحيط الثقافي الذي بلور فيه سوسير نظريته اللغوية و لربط هذه النظرية بجدلية الامتداد و القطيعة ننطلق من مسلمتين أساسيتين: - الفكر اللساني هو جزء من الفكر الإنساني العام، و بالتالي لا يمكن فهمه و ضبطه إلا بربطه بمجمل…
اقرأ أكثر...

“حلقة براغ اللغوية” Prague Linguistic Circle

تأسست "حلقة براغ اللغوية" Prague Linguistic Circle في السادس من أكتوبر عام (1926م)، ويرجع فضل تأسيسها إلي ((فيليم ماثيوس)) Vilém Mathesius رئيس حلقة بحث اللغة الإنجليزية بجامعة تشارلز Charles University، وقد شاركه في تأسيسها أربعة…
اقرأ أكثر...

التداولية الاستدلالية

إن الاستراتيجية المؤسسة لهذا المحور؛ هي توضيح و تبسيط مجمل الإشكالات و التصورات التي أطرت النموذج الاستدلالي، لذلك فإن الإطار العام الذي سنتخذه منطلقا هو سبيربر و ويلسن (1986). تنطلق التداولية الاستدلالية في إطار دراستها…
اقرأ أكثر...

المُشكلة المُصطلحية في اللّسانيات (تقدير مَوقف)

طَـوَت اللسانيات قرناً من الزمن؛ منذ نشأتِها أولَ الأمر مع دوسوسير (1916). وإلى اليوم؛ ما زال هذا المبحث متنازَعا عليه من طرف مباحثَ أخرى كثيرة، أرادَ أن يستقيَ منها مصطلحاتِه التأسيسية؛ فاستحوذتْ عليه. في المقابل؛ أورثَه…
اقرأ أكثر...

جمعية اللسانيات الأمريكية – Linguistic Society of America

جمعية اللسانيات الأمريكية-  Lignuistic Society of America، تُعرفُ اختصارًا بـ:  LSA. هي جمعية علمية في مجال اللسانيات. تأسست في نهاية عام 1924 في مدينة نيويورك، تعمل الجمعية على تعزيز الدراسة العلمية للّغة. وتنشر الجمعية اثنتين من…
اقرأ أكثر...

مدرسة جُنيف اللسانية

مدرسة جنيف اللسانية؛ وتعرف أيضا باسم "المدرسة البنيوية التقليدية" مؤسِّسُها دوسوسير يُعد العالم اللغوي السويسري (فرديناند دي سوسير)، مؤسس المنهج البنيوي الذي انطلق منه عِلم اللغة المعاصر، وذلك في بدايات القرن العشرين الميلادي.…
اقرأ أكثر...

شيءٌ في اللغة: الاستلزام الحِواري في التّداول اللّساني

تمثل اللسانيات التداولية إحدى المنهجيات التي تهيمن في أيامنا هذه على محاولات اللغويين إعادة النظر بصفة دائمة في قواعد تحليل الخطاب، ومعاييره. وتعد التداولية Pragmatics من أحدث هذه المرجعيات في النصف الثاني من القرن الماضي.…
اقرأ أكثر...

حلقة پراگ اللغوية – prague school of linguistics

حلقة پراگ اللغوية (Prague Linguistic Circle)، تكونت من عدد من علماء اللغويات والنقاد. طور أعضاء الحلقة طُرق التحليل اللغوي التركيبية بين عامي 1928 الي 1939. ولكن بعد الحرب العالمية الثانية ورغم تشتت المجموعة؛ ظل تأثير…
اقرأ أكثر...

المُقتضيات “les présupposition” في الدرس التداوُلي

تمهيد: مثّلت المقتضيات موضوع اهتمام الدراسات الدلاليّة والدراسات اللسانيّة والتداوليّة. وكشف هذا الاهتمام مركزيتها في البحوث التي اهتمت بالمعنى . وإنْ كنّا نقتصر في مقالنا على دراسة المقتضيات تداوليّا انطلاقا من التداولية…
اقرأ أكثر...

جهات الاعتقاد في العربيّة -2-

... أ‌- الرفع والنصب: توجيه الاعتقاد للإعراب - دلالتا الواجب وغير الواجب اهتم المبرد شأنه شأن سيبويه في الكتاب بالإعراب، وميّزه عن البناء، ودقق النظر في العلامات الإعرابية في بداية المقتضب.وهي علامات كاشفة للمعنى الوظيفي…
اقرأ أكثر...

التَّحَيُّز اللّغوي بين المَنطوق والمكتُوب

تُعتبرُ اللغةُ المَحْكِيَّة (المنطوقة / الكلام) هي الأساس، واللغة المكتوبة فرعٌ عنها؛ أو تَجَلٍّ لها أو انعكاسٌ لها على الرُّقَع. تُعتبرُ اللغةُ المكتوبة هي الأساس، والمنطوقةُ أو الكلامُ فَرعٌ عنها، أو تجلٍّ لها، أو انعكاس…
اقرأ أكثر...

نموذج مستعمِل اللغة الطبيعية

يرتبط تحليل اللغات الطبيعية بحقول نمذجة مستعـمل اللغة الطـبيعية،إذ يتم بناء نماذج حاسوبية للمستعمل قصد فهم مجمل الميكانيزمات التي يفعلها مستعمل اللغة الطبيعية في توليد عبارات لغوية تتناسب و أنماط المقامات التواصلية التي تنجـز فيـها. يخـول…
اقرأ أكثر...

مفهوم اللّغة مِن المَنظور اللّسانيّ

يَقْصِرُ عالِم اللسانيات اهتمامَه على اللغة الطبيعية، وذلك لانطواءِ سؤال (ما اللغة ؟). على افتراض أن كلَّ واحدة من آلاف اللغات الطبيعية المُتكلَّمَة في العالَم، هي حالةٌ خاصة من شيء عام، ويَنشُد عالِم اللسانيات في هذا السبيل،…
اقرأ أكثر...

نحوَ نحوٍٍ وظيفيّ للخطاب لـ “سيمون ديك”

مقدمة يتوخى النحو الوظـيفي وصف اللغات الطبيعـية و تفسيرها بطريقة كافـية تداوليا و نفـسيا. نفهم من الكفاية التداولية مدى رصد الوصف اللغـوي لمعطى استعمال اللغات لمقاصد تواصلية في التفاعل الكلامي. و نقصد بالكفاية النفسية مـدى تلاؤم…
اقرأ أكثر...

الرُّتبة مِن منظور لساني

عرفت اللسانيات التوليدية انتشارا كبيرا في الغرب؛ بفضل رائدها الأول "نعوم تشومسكي"، الذي حاول تطبيق مبادئ هذه المدرسة في دراسة اللغات الطبيعية. وقد استفاد اللسانيون العرب من التوليدية في تطبيقها على اللغة العربية بعد ترجمة…
اقرأ أكثر...

نظرية النّحو الوظيفي

يمكن أن نؤرخ للانطلاقة الأولى للنحو الوظيفي من خلال الانتقاد الذي وجهه سيمون ديك (1968) للتحليل الذي قدمه النموذج المعيار للبنيات العطفية، و هو انتقاد يكشف عن قصور هذا النموذج و عدم كفايته في تقديم تحليلات وافية لبعض الأنماط الجملية.…
اقرأ أكثر...

البِنْيَة مَفهوما

كثيرا ما نَسمع لفظة "بِنْيَة" في البرامج واللقاءات والمحاضرات والندوات باختلاف مجالاتِها المعرفية وتخصصاتِها العلمية والمعرفية، كما يتكررُ استعمال هذه اللفظة في المقالات والأوراق العلمية، وفي المؤلفات والكُتب بشكل عام، إلا أن…
اقرأ أكثر...

الاكتساب اللُّغوي.. المبادئ والوسائط

شكلَ البحث في ملَكة اللغة قاسما مشتركا بين العديد من الباحثين بمختلف تخصصاتهم، ذلك أن مقاربة هذه الملكة تستدعي تضافر حقول معرفية متنوعة بما في ذلك علوم اللغة والانثروبولوجيا والبيولوجيا وعلم النفس وعلم الاجتماع، فالظاهرة معقدة، كما يشير إلى…
اقرأ أكثر...

نظرية الأنحاء التوليدية التحويلية: النشأة والتطور

تأصلت نظرية الأنحاء التوليدية التحويلية مع تشومسكي (1957) الذي انطلق من تبني مفهوم الإبداع creativity كما حدده هامبولدت، و من تطوير مفهوم التحويل الذي اقتبسه من هاريس، ليحدث قطيعة مع الفهم الآلي للظاهرة اللغوية. هذا الفهم عرف أبرز تجلياته…
اقرأ أكثر...

الرُّتْبَة في اللّغة العربيّة

يقوم الكلامُ في أية لغة كيفما كانت على مبدإ الرتبة، وهو مبدأ صوري ذهنيٌّ مكتسب، إذ ينتقي المتكلم ألفاظه ويرتِّبها من خلال عملية ذهنية متناهية السرعة، ف يظهر هذا الترتيب في الكلام المتفوَّه به، ويَحكم هذه التراتبية التي تخرج بها…
اقرأ أكثر...

قياسية الخطاب الطبيعي عند طه عبد الرحمان

انطلق طه عبد الرحمان في معالجته لقياسية الخطاب الطبيعي، من فرضية مفادها، أن القياس هو البنية الاستدلالية لكل قول طبيعي، وقصد بـ"القول الطبيعي"، كل قولٍ سواء أكان حقيقية أو مجازا، وميَّز في القول المجازي بين نوعين من المجاز، "القول…
اقرأ أكثر...

الجُملة في اللغة العربية (2)

تطرقنا في الجزء الأول من هذا المقال؛ للمعايير التي اعتمدَها كلٌّ من سيبويه والمبرَّد والزمخشري في تمييز وتعريف كلٍّ من الجُملة والكلام. وسنواصل في هذا الجزء عرضَ المعايير التي اعتمدَها النحاة الأوائل في تحديدِهم لمفهوم الجملة…
اقرأ أكثر...

نظريَّة اكتساب اللّغة عند ابن خلدون

     يُقِيمُ ابن خلدون تصورَه في فلسفة اللغة على الثنائية المعروفة في الفكر العربي الإسلامي بـ "الموجود بالقوة والموجود بالفعل". وتُعتبر القابلية الإنسانية للظاهرة اللغوية موجودةً بالقوة، وعندما تظهر وتتحقق في أية بيئة بشرية تصبح…
اقرأ أكثر...

الجُملة في اللغة العربية (1)

لم يكن حديث النحاة عن مفهوم الجملة واحداً ولا مُوحَّدا، بل تعددت تعريفاتُهم واختلفت من نحويٍّ لآخر. وذلك راجع إلى المعايير التي اعتمدها كل فريق في تحديد مفهوم الجملة. وكان التوجُّه الأعم؛ هو معياريْ حُسن السكوت وتمام الفائدة في…
اقرأ أكثر...