افتراضي

ترسم الكاتبة اليمنية حياة عامل وحيد، لم يلمس امرأة برغباته وأحلامه وبؤس حياته، وتجليات شهوته على الفراش والمكان وعلاقته بأصدقاء عالمه الافتراضي الذين يتصورونه شاباً يافعاً حسب ما ثبته من تاريخ الميلاد. ها هو صديقي الوفي يذكرني بأن…
اقرأ أكثر...