كتب بصيغة Pdf

مكتبة : “السِّيَّر الذاتية والتراجم والمذكرات” – بصيغة PDF

 

تهديكم منصة بالعربية للدراسات والأبحاث الأكاديمية مكتبة غنية بكتب في “السِّيَّر الذاتية والتراجم والمذكرات” – بصيغة PDF للتحميل او التصفح المباشر 


رابط التحميل أو التصفح المباشر 


  • ما تقييمُك لجودة هذه الخدمة ؟
  • هل صادفت رابطاً لا بعمل ؟
  • ما الكتب التي ترغب في الحصول عليها ؟
  • هل تساهم في التعريف بالمنصة وإيصال نبضِها لأصدقائك وزملائك الباحثين في بلدك ؟

اترك لنا تعليقا لهذا الخصوص

 

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بالعربيّـة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

‫4 تعليقات

  1. فيها كتب قيمة،
    فيها عين من العلم جارية
    ونجوم من المتعة سارية..
    شكراً للعاملين عليها سعيهم للقراء بجمع الكتب، وسعيهم إلى القراء لقراءتها..

  2. مشروع يستحق كل التنويه لأبعاده المتعددة:
    1. نشر الثقافة والمعرفة بلغة الضاد في وقت تتعرض فيه هذه اللغة إلى أسوأ حيل المكر والتشويه والتهميش ( الدعوة إلى استعمال الدارجة، و التواصل بلغة مسخ مزيج من الفرنسية والدارجة والتشجيع على ذلك، إلصاق تهمة القصور بالعربية، علما أن الفكر هو الذي يصنع اللغة وليس العكس…)
    2. تطويع اللغة العربية للتعبير عن العلوم البحتة الحديثة والعمل على ذلك.
    3. تيسير الحصول على المعارف للقارئ العادي والمختص سواء الأدبية منها أو الاجتماعية أو العلمية عن طريق مقالات جد مركزة ومكثفة، أو وضع رهن إشارة القارئ باقات من الكتب للتحميل أوالتصفح أو القراة.
    4. العمل على الربط بين الهوية واللغة والثقافة العالمية لخلق نموذج إنسان عربي متسامح يؤمن بالاختلاف ويتشوف لثقافة إنسانية عالمية بالاستناد إلى مقومات الهوية الثقافية العربية (وليس العرقية المقيتة) من شخصية تاريخية لعبت دورها التاريخي الكبير فيما مضى رغم مطبات العهد الراهن البائس، ولغة قومية حاملة للقيم الإنسانية الخالدة، وتطلع للعلم والمعرفة “ولو بالصين”.
    فشكرا لكم

    1. كل الشكر والتقدير والامتنان لك أستاذ محمد المرابط على هذا المرور اللطيف.. وهذه الكلمات المُشجعة .. نرجو أن نقدم لكم الأفضل دائما .. شكرا شكرا

  3. كل ما سوف يقال أن جماعة من المفكرين أخذوا العهود علي انفسهم في سبيل نشر الحضارة وإعادة رسم ملامحها الفكرية من خلال عرض التراث الثقافي العالمي ونشره بين اخوانهم اصحاب لعة الضاد دون انتظار عوائد مادية تسبقهم مثل عليا ورغبة في التطوير الثقافي والمعرفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات