تصفح التصنيف

منبرنا

لَمْ يَلِدني الْحَظّ لَكِ

شجرة البلوط مَنْخُورَة.. أَنَا لَمْ أُخْلَقْ مِنَ طِين الْيَقِينْ أَكْبَرُ مِنِّي أَنْتِ كَالْمَوجة تَزْحفينحُلْم أَنْتِ كُلَّ يَوْمٍ تَكْبُرِين خَرْسَاء أَنْت مقيّد الْحَركة والشّفَتَينيَا فَوَّاحَةَ الْعِطْرِ…
اقرأ أكثر...

في مديح النهد

في الصحو والإغفاءِنهدانِ يبتلّان في شجنِ النّداءِيتبتّلان كما الهوىويرتّبانِ محارتينِ في مرحِ اللقاءِحُرّانِ يحتلّان صدر الثوبِفي شبق المساءِويؤلّفان حكاية عطريّة الأوقاتِمن طينٍ وماءِ…
اقرأ أكثر...

اللاعب والملعوب به

كُل إنسان يعيش حَيَاتَيْن معًا : حياة داخِلَـه، وحياة في المجتمع. وسعادةُ الإنسان مُتوقفة على العلاقة بين الحَيَاتَيْن ، فإن كانت هذه العلاقة متوازنة ، وقائمة على التصالح مع الذات ، والوئام مع أفراد المجتمع ، شَعَرَ الإنسانُ…
اقرأ أكثر...

أبو بريص يتبرع بذَنَبه

عاد أبو بريص* إلى جحره مقطوع الذَنَب، يلُوح برأسه ذات اليمين و الشمال، بادرته زوجته أم بريص السليطة اللسان بالتقريع و التوبيخ، قالت و هي تلَوّح بذَنَبها المرقش:أين كنت يا أسود الوجه، يا مقطوش الذيل؟ و أين طعام الأولاد الذي…
اقرأ أكثر...

دون فيسبوك

امتطى "دون فيسبوك" صهوة شاشة موبايله، و امتشق سبابته و إبهامه و كاميرا الموبايل، استعان بمعاونه المطيع "كيبورد" و جال في الفضاء الأزرق الفسيح، فهناك الكثير من "طواحين الهراء" ما زالت تنتظره.أول ما صادف في جولة اليوم "عملاقاً…
اقرأ أكثر...

كؤوسُ سُكّر

 إلى امرأةٍ ينهضُ الصّباحُ بين يديْها زهرةً (1) إلى امرأة تحبّ "السُّكّر" مثل سُكّرْسرّ أنوثةٍ معقودةٍجسم هو في الحقيقة مثل سُكّرْساقان لامعتان يحتاجان مَنْيستعيد فحولته على المرآةِ من جسمٍ مُزَهّرْ…
اقرأ أكثر...

تباً للفقراء !

   اجتمع الغلاء مع البلاء في أرض كانت تدعى سوريا، قال الغلاء للبلاء بعد التحية و السلام:كيف أحوالك يا أخي؟ تبدو مجهداً شاحب الوجه و يداك ترتجفان، خيراً ماذا يجري معك؟تنهد البلاء و أسند ظهره إلى حائط آيل للسقوط، قال بحرقة…
اقرأ أكثر...

حوار أكاديمي بين الأستاذ “عبد السلام أبو” والطالب الباحث “حسن أمين”

س. 1: ما التغير الطارئ على حياتك الدراسية بعد حصولك على شهادة البكالوريا وولوجك سلك التكوين المهني؟ بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المخلوقين، سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه…
اقرأ أكثر...

حفل تنكري لئيم

   دعاني صديقي "سين واو" إلى حفل تنكري راقص تقيمه جمعية تعنى بشؤون اللاجئين في النمسا، كنتُ أقيم معه في سكن شبابي مشترك أول فترة من إقامتي في العاصمة "فيينا" قبل التحاق زوجتي بي، سألت صديقي سين:ماذا يعني حفل تنكري راقص؟ أهو…
اقرأ أكثر...

الأدباء وأوهام التكريم التافهة

من الأهم يا ترى المتنبي أم سيف الدولة؟ أأبو تمام أم المعتصم؟ ربما لا يشكل الطرفان معادلة متكافئة، إذ لا يساوي السياسيُّ الأديب مهما اعتلت رتبة السياسي، ومهما تواضع حضور الأديب، عدا أن السؤال يتوجه إلى شاعرين كبيرين وسياسيين كبيرين…
اقرأ أكثر...

الأُبوّة لا تحتاج إلى يومٍ عالمي

يصادف اليوم الواحد والعشرون من يونيو اليوم العالمي للأب، وهو من الأعياد الدخيلة على الثقافة العربية الاسلامية، التي نقلت إلينا من الغرب، فأصبح تقليدا عند عدد كبير من الناس في مجتمعنا، يحتفلون به ويقدمون فيه الهدايا ورسائل التهنئة…
اقرأ أكثر...

يا عيب الشوم مرتين بل ثلاثاً وأكثر !

في تعميم وصل عبر البريد الإلكتروني للأدباء والكتاب الفلسطينيين، وقد وصلني بطبيعة الحال نسخة منه، يدعو فيه الاتحاد؛ كتابَ فلسطين ويتمنى عليهم "كتابة مقال حول الهجوم على محمود درويش حيث تخصص جريدة جزائرية ملحقاً ثقافياً خاصاً بهذا…
اقرأ أكثر...

أنا لست ابناً لهذا العفن

أنا لا أختلف مع الأمين العام لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين أ. مراد السوداني بوصفه مثقفا وشاعرا، ولا حتى أمينا عاما لاتحاد الكتاب لو أنه جاء بطريقة ديمقراطية خالصة، وليس على أجنحة التنظيم الفتحاوي وفرضه هو والقائمة بمسرحية…
اقرأ أكثر...

هديل الغربان

   حطّ "غراب" أسود ضئيل الحجم بعيداً قليلاً عن مجموعة الحمام، كنا نطعمها أنا و زوجتي بجانب نهر "الدانوب" بعيد لجوئنا إلى النمسا بر الأمان، حسبتهُ في البداية طير حمام "أسود الذَنَب" لتماثل شكله و حجمه مع هذا الصنف من الحمام، خصوصاً…
اقرأ أكثر...
error: يستحسن طباعة المقال !!