أخبار ومتابعات

العلاقات المغربية السعودية بين الأمس واليوم – ندوة علمية

خاص: منصة "بالعربية" - الرباط

بشراكة مع “دارة الملك عبد العزيز” بالرياض، تُنظم مؤسسة “أرشيف المغرب”، معرضا وندوة علمية بعنوان “العلاقات المغربية السعودية بين الأمس واليوم. وتستمر هذه الفعاليات على مدى يوميْن ( 14 و15 شتنبر الجاري بالعاصمة المغربية الرباط. 


وتحظى هذه الندوة برعاية الملك محمد السادس ملك المغرب، ضمن إطار برنامج “الرباط عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي”، حيث تشمل مجالات السياسة، والاقتصاد، والثقافة التي تؤطر لمساحة العلاقات المتميزة بين البلدين، وتسليط الضوء عليها من خلال الباحثين و المتخصصين من المملكتين الشقيقتين.


وتأتي هذه التظاهرة الثقافية؛ تفعيلا لبنود مذكرة الشراكة والتعاون الموقعة بين المؤسستيْن بتاريخ 16 شتنبر 2021، وتنزيلا لمقررات أشغال الدورة الـ 13 للجان  المشتركة المغربية-السعودية المنعقدة بالمغرب في شهر يونيو من السنة الجارية 2022.


حيثُ عقدت الندوة الأولى صباح هذا اليوم في رحاب  كلية الأداب والعلوم الإنسانية بالرباط، والتي همت مناقشة أهمية العلاقات التاريخية التي تجمع بين المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية على أن يتم تدشين الصور والمخطوطات والوثائق الفريدة، على الساعة الخامسة بعد الزوال برواق أرشيف المغرب، ليظل مفتوحا للعموم إلى غاية 20 نونبر 2022.


فيما سيقام شطرها الثاني بجامعة الأخوين بإفران يوم غدٍ الموافق ل 15 شتنبر 2022 على الساعة الحادية عشرة صباحا.


يذكر أن العلاقات السعودية المغربية تعلب دوراً كبيراً في خدمة القضايا العربية، وانعكاسات مباشرة على تقوية لحمة التقارب والتعاون بين شعوبها، وركيزتين أساسيتين للاستقرار.

close

مرحبا 👋

قم بالتسجيل في النشرة البريدية لتتوصل بجديد مقالات منصة "بالعربية"، كل أسبوع.

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

بالعربيّة

بالعربية: موقع عربي غير حكومي؛ مُتخصص في اللّغة العربية وعلومِها ومباحثِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

لمشاهدة المحتوى يرجى تعطيل كابح الإعلانات