المركز العربي يعقد الدورة الثانية من مؤتمر طلبة الدكتوراه العرب في الجامعات الغربية

 

يعقد المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، خلال الفترة 9-20 آب/ أغسطس، الدورة الثانية من “مؤتمر طلبة الدكتوراه في الجامعات الغربية”، التي تنعقد مرة كل عامين، حيث كانت الدورة الأولى قد نظُّمت في آذار/ مارس 2018.

يسعى المركز من وراء هذا المؤتمر، الفريد من نوعه، إلى إقامة صلة بين الفضاء البحثي في العالم العربي والباحثات والباحثين الشباب من الطالبات والطلاب العرب الذين يكملون دراسة الدكتوراه في جامعات غربية، في حقول العلوم الاجتماعية والإنسانية المختلفة.

وهذه الصِّلة، بحسب رؤية المركز، ضرورية، ولا سيما أن هؤلاء الباحثين والطلبة في الجامعات الغربية عادةً ما يؤسّسون لمساراتهم المهنية والبحثية في البدان التي يدرسون فيها، فينشرون نتائج أبحاثهم في المؤسسات الأكاديمية الغربية، وبلغات تلك المؤسسات؛ مما يسهم في خلق فجوة بين المنتج البحثي الذي ينجزونه والمنطقة العربية. لذلك، يُعزّز هذا المؤتمرُ، وبشكل مؤسسي منظَّم، الصلات البحثية بين الباحثين العرب في الجامعات الغربية، وكذلك بينهم وبين زملائهم في المؤسسات البحثية العربية.

وبقدر ما يتيح المؤتمر فرصة للباحثين العرب ليتعرّفوا إلى المسارات البحثية والمشاريع الأكاديمية لزملائهم في الجامعات الغربية، فإنه يتيح فرصة مماثلة لهؤلاء ليتعرّفوا إلى ما ينتجه باحثو العالم العربي من أبحاث ومنهجيات ومقاربات بحثية جديدة، ويشركهم في الهموم والمشاريع البحثية للمؤسسات البحثية في العالم العربي، وفي صدارتها المركز العربي، كما يتيح فرصة غير مسبوقة للتفاعل الإيجابي والتفكير بمشاريع بحثية مشتركة، ويخلق فضاءً تفاعليًا مهمًا لمناقشة الأجندة البحثية المستقبلية للعلوم الاجتماعية والإنسانية العربية، والإسهام في صياغتها. وبالقدر نفسه، يعود المؤتمر بالنفع على الفضاء البحثي العربي بمدّه بكفاءات تكوّنت في جامعات مرموقة.

لقد كان مبرمجًا أن تُعقد الدورة الثانية من المؤتمر في آذار/ مارس الماضي، إلا إنها أُجّلت بسبب ظروف الإغلاق العالمي الناتجة من أزمة جائحة كورونا. ومع استمرار الظروف القائمة، قرّر المركز – انطلاقًا من أهمية هذا المؤتمر وترسيخًا للتقليد الذي أسّسه قبل نحو ثلاثة أعوام – عقد المؤتمر عن بعد، باستعمال وسائل التواصل الافتراضي عبر الإنترنت، في الفترة 9-20 آب/ أغسطس القادم، ما يعني توزيع أعماله على مدى أحد عشر يومًا؛ وهذا مؤشر على الأهمية الحيوية التي يتمتع بها هذا المؤتمر في أجندة المركز البحثية، كما أن المحافظة على عقده هي مؤشر على حرص المركز على الصِّلة التي يوفرها، فمع استمرار جائحة كورونا وتبعاتها العالمية، يلتزم المركز بتوفير فرصة للمشاركات والمشاركين لتقديم أبحاثهم، والتواصل العلمي مع زملائهم من الباحثات والباحثين المختصين، في رحاب المركز، لمناقشة أوراقهم والعمل على إثرائها، وتلقي مراجعات وملاحظات نقدية مهمة عليها، تسهم في تطوير هذه الأبحاث.

وسيشارك في جلسات المؤتمر 37 باحثًا وباحثة، من جامعات من الولايات المتحدة، وأوروبا، والمملكة المتحدة، وأستراليا. كما نسّقت لجنة المؤتمر مع أكثر من 30 أستاذًا متخصصًا في الحقول المعرفية التي تندرج فيها الأوراق المقدّمة، من داخل المركز العربي ومعهد الدوحة للدراسات العليا، ومن مؤسسات أخرى حول العالم، ليسهموا في توفير تعقيبات وملاحظات نقدية بشأن الأبحاث المشاركة.

وسيضم كل يوم من أيام المؤتمر من 3 إلى 5 جلسات، في مساقَي عملٍ متزامنين. وتعقد هذه الجلسات عبر تطبيق Zoom. وتكون للجمهور الحاضر، من سائر المشاركين أو غيرهم من المهتمين المسجلين، فرصة للمناقشة.

وسيُفتح باب التسجيل لحضور الجلسات في الأيام القادمة.


للاطلاع على جدول الأعمال

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يستحسن طباعة المقال !!