قطر تفوز باستضافة المؤتمر الدولي للجمعية الدولية للإدارة الرياضية في 2022

بتعاون مشترك بين جامعة قطر وجامعة حمد بن خليفة

لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سيعقد المؤتمر العام الرابع للجمعية الدولية للإدارة الرياضية في قطر في شهر مارس 2022. كان ملف الترشيح لاستضافة المؤتمر في قطر نتاجا لجهد مشترك بين جامعة قطر وجامعة حمد بن خليفة. وقد ضم فريق ملف الترشيح لاستضافة المؤتمر في قطر كلاً من الأستاذ الدكتور أحمد العمادي، أستاذ الإدارة الرياضية وعميد كلية التربية، والدكتور عثمان محمد الذوادي أستاذ مساعد في التسويق في كلية الإدارة والاقتصاد، والدكتور محفوظ عمارة، أستاذ مشارك في السياسة والإدارة الرياضية ومدير برنامج علوم الرياضة بكلية الآداب والعلوم، ومن جامعة حمد بن خليفة الدكتورة كاملا سوارت-أريس ، الأستاذ المشارك في الإدارة الرياضية في كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة. ويأتي هذا الجهد المشترك نتاجا لمذكرة التفاهم بين جامعة قطر ومؤسسة قطر والتي وقعت في 5 فبراير 2020، من اجل تعزيز التعاون في مجالات الأنشطة الطلابية والتدريس والبحث العلمي.

وقد ساهم في دعم ملف الاستضافة كل من المجلس الوطني للسياحة، واللجنة العليا للمشاريع والإرث الممثلة بمعهد جسور واللجنة الأولمبية القطرية الممثلة بالأكاديمية الأولمبية القطرية. ستكون هذه المناسبة العلمية العالمية محطة مهمة أخرى في إطار استعدادات دولة قطر لاستضافة كأس العالم لكرة القدم 2022.

الجدير بالذكر أن الجمعية الدولية للإدارة الرياضية التي تأسست رسميا في 27 ابريل من عام 2012 في جامعة أليثيا في تايوان هي تحالف من جمعيات قارية للإدارة الرياضية يضم جمعية أمريكا الشمالية للإدارة الرياضية التي تأسست في عام 1985، والرابطة الأوروبية للإدارة الرياضية التي تأسست في عام 1993، وجمعية أستراليا ونيوزيلندا للإدارة الرياضية في عام 1995، والجمعية الآسيوية للإدارة الرياضية في عام 2002، وجمعية أمريكا اللاتينية للإدارة الرياضية في عام 2009 ، والجمعية الأفريقية للإدارة الرياضية في عام 2010.

تتمثل رسالة الجمعية الدولية للإدارة الرياضية في تسهيل البحث العلمي والتميز في التعليم والتعلم والممارسة المهنية في مجال الإدارة الرياضية، إضافة إلى توفير منتدى لمناقشة وجهات النظر الدولية حول الإدارة الرياضية للاتحادات القارية والاتحادات الرياضية الدولية والمنظمات غير الحكومية ومؤسسات التعليم العالي والأكاديميين والطلاب ومجال الإدارة الرياضية والمهنيين العاملين في هذه الصناعة والاتحادات الوطنية وغيرها من المنظمات التابعة لقطاع الإدارة الرياضة.

عقد المؤتمر الأخير للجمعية الدولية للإدارة الرياضة في جامعة سانتو توماس في سانتياغو بتشيلي عام 2019 واجتذب 150 وفدا ممثلا لـ 40 دولة. إن استضافة المؤتمر في قطر عام 2022 سيجذب بالتأكيد المزيد من الوفود الدولية المتخصصة في مجال الإدارة الرياضية من الأكاديميين والمهنيين للمشاركة في المؤتمر والتعرف عن كثب على استعدادات قطر للحدث الرياضي الكبير – كأس العالم 2020.

كما علقت الدكتورة كارين دانيلشوك، رئيسة الجمعية الدولية للإدارة الرياضة، “يسر الجمعية الدولية للإدارة الرياضة (WASM) قبول جامعة قطر وجامعة حمد بن خليفة عرضنا لاستضافة المؤتمر الدولي الرابع للـجمعية في مارس 2022 في الدوحة، قطر. وهذه هي المرة الأولى التي يعقد فيها هذا المؤتمر – الذي يعقد كل عامين أو ثلاثة أعوام منذ تأسيسه في عام 2012 – في الشرق الأوسط. وقد استقطبت مؤتمراتنا الثلاثة السابقة في مدريد، إسبانيا (2014)، كاوناس، ليتوانيا (2017)، وسانتياغو، تشيلي (2019)، كبار الأكاديميين والطلاب وقادة الصناعة في مجال الإدارة الرياضية من أكثر من 40 دولة، ونحن واثقون من أن المؤتمر الذي سيعقد في الدوحة سيحقق نجاحا باهرا. نتطلع إلى العمل مع المنظمين المحليين على مدى العامين المقبلين في خدمة رسالتنا المتمثلة في تسهيل البحث العلمي في مجال الإدارة الرياضية والتميز في مجال التعليم والتعلم في جميع أنحاء العالم”.

كما صرح سعادة رئيس جامعة قطر الدكتور حسن بن راشد الدرهم بأن “المؤتمر يمثل فرصة مهمة للجمع بين الاكاديميين، و الباحثين، والمتخصصين في مجال الإدارة الرياضية وصناعة الرياضة في رحاب مدينة الدوحة، عاصمة قطر، العاصمة الرياضية بامتياز، وذلك قبل أشهر قليلة من بدء فعاليات كأس العالم لكرة القدم 2022. بالنسبة لجامعة قطر، فهي مناسبة للمساهمة في نشر المعرفة بمشاركة خبراء محليين ودوليين وإبراز مساهمة جامعة قطر في البحث العلمي والتطوير في مجال التخطيط للفعاليات الرياضية الكبيرة وإدارتها”.

وأكد سعادة الدكتور أحمد محمد حسنة، رئيس جامعة حمد بن خليفة، على أهمية المؤتمر الدولي للجمعية الدولية للإدارة الرياضية والذي ستحتضنه قطر عام 2022 وأشار أنه “أنه لشرف كبير أن تفوز جامعة حمد بن خليفة باستضافة مؤتمر الجمعية الدولية للإدارة الرياضية 2022. بصفتها عضوًا في مؤسسة قطر ، تلتزم جامعة حمد بن خليفة بشكل ثابت بدعم قطر التي لها بصمتها في الساحة الرياضية العالمية. تعد صناعة الرياضة محورية في تعزيز الصحة والرفاهية العامة في المجتمع ، وقد تم تصميم برامجنا الأكاديمية متعددة التخصصات التي تم تقديمها مؤخرًا لتعزيز التعليم ، بناء المهارات المطلوبة ، والاستفادة من التطلعات الوطنية لتعزيز الصحة والرفاهية من خلال الرياضة في القطاعات الرئيسية “.”

الشركاء الرئيسيون في تقديم ملف استضافة المؤتمر في قطرهم: أكاديمية قطر الأولمبية / اللجنة الأولمبية القطرية، ومعهد جسور / اللجنة العليا للمشاريع والإرث وهيئة السياحة القطرية.

إن سياسات قطر المضيافة جعلت من الدولة مكانا مثاليا لاستضافة الفعاليات الكبيرة، ولقد أصبحت قطر الدولة الأكثر انفتاحًا في الشرق الأوسط واحتلت قطر المركز الثامن بين الدول الأكثر انفتاحًا في العالم من حيث تسهيلات الحصول على التأشيرة وفقًا لتصنيفات الانفتاح على التأشيرة لمنظمة السياحة العالمية 2018 (UNWTO) ، حيث تقدم دخولًا بدون تأشيرة لأكثر من 80 جنسية. كما أن دولة قطر موطن للخطوط الجوية القطرية الحائزة على الجوائز وبما يزيد عن 170 رحلة مباشرة إلى وجهات مختلفة حول العالم، ومطار حمد الدولي الحديث الذي يخضع لمزيد من التوسعة لاستيعاب أكثر من 50 مليون مسافر بحلول عام 2022.

سيكون المؤتمر في قطر فرصة لتعزيز التعليم والبحث العلمي والمنشورات العلمية في مجال متعدد التخصصات مثل مجال الإدارة الرياضية في قطر والمنطقة، بما في ذلك مواضيع تتعلق بالحوكمة الرياضية، والسياسات والخطط الاستراتيجية الرياضية، والتسويق الرياضي، وإدارة الفعاليات الرياضية، على سبيل المثال لا الحصر. علاوة على ذلك، أن المؤتمر الدولي سيساهم في التقريب بين الأوساط الأكاديمية والهيئات الحكومية الرياضية وقطاع الرياضة، وسوف يساهم في إحداث تأثير إيجابي فيما يتعلق بنقل المعرفة كجزء من مشروع إرث كأس العالم لكرة القدم على مستوى المنطقة، وعلى المستوى الدولي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يستحسن طباعة المقال !!