أخبار ومتابعات

البيت الأبيض يُفوِّضُ مهمة إيجاد لقاح كورونا لعالِمٍ مغربيّ ويُعيِّنُه رئيساً للجنة الصحة

 

كشفت صحيفة “بوليتيكو” أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيعين المغربي منصف السلاوي رئيسا للفريق الطبي الذي سيتولى الإشراف على بحث لقاح ضد كورونا فيروس قبل نهاية السنة الجارية.

وأوردت الصحيفة الخبر اعتماداً على مصادر متعددة، مشيرة الى أن منصف السلاوي الذي شغل سابقا منصب رئيس قسم اللقاحات في شركة غلاسكو سميث كلين هو الذي سيتولى رئاسة الفريق الطبي الذي سيعينه البيت الأبيض لمواجهة الوباء العالمي كورونا فيروس أو كوفيد-19.

وتبرز الجريدة أن البيت الأبيض تجنب التعليق على اختيار منصف السلاوي رئيسا للجنة الطبية-العلمية التي ستباشر الأبحاث حول اللقاح ضد الكوفيد.

وسيتولى منصف السلاوي رئاسة الفريق الموسع الذي سيشمل كل من وزارة الصحة والمصالح الاجتماعي والبنتاغون للبحث عن اللقاح المناسب ضد كورونا فيروس.

وكان فريق من البيت الأبيض على رأسه وزير الصحة أليكس أزار ونسقة البيت الأبيض ضد الكوفيد ديبوار بيركس ومستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر صهر الرئيس قد أجروا مقابلات مع العديد من المرشحين، ولكن الرأي أستقر في آخر المطاف على منصف السلاوي. وسيتولى الجنرال غوستاف بيرنا تقديم الدعم اللوجيستي الى اللجنة التي سيديرها منصف السلاوي لتسريع الحصول على اللقاح.

ويبلغ السلاوي من العمر 61 عاماً، وولد في المغرب وغادر نحو فرنسا في سن 17 سنة لدراسة الطب ومنها انتقل الى بلجيكا لدراسة البيولوجيا الجزئية، وأنجز رسالة دكتوراه في بروكسيل في علم المناعة، وبعدج 27 سنة انتقل الى الولايات المتحدة للتدريس في هارفارد ببوسطن. وقد ساهم في أبحاث علمية كثيرة أسفرت عن لقاحات متعددة. وعين مسؤولا في عن البحث العلمي في الشركة العملاقة كلاسكو سميث كلاين، حيث أشرف على تطوير 24 لقاحا ما بين 2011-2016.

وساهم بشراكة مع شركة فيرلي المتخصصة بعلوم الحياة والمتفرعة من غوغل، في مشروع صنع أنظمةٍ إلكترونيةٍ صغيرةٍ قابلةٍ للزرع والتي يمكن استخدامها لتصحيح النبضات العصبية الشاذة وغير المنتظمة، تسمى بالأدوية الكهربائية.

 

بالعربية

بالعربية: منصة عربية غير حكومية؛ مُتخصصة في الدراسات والأبحاث الأكاديمية في العلوم الإنسانية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى