تصفح التصنيف

اقتبــاسـات

العلامــات ..

العلامات؛ أداة إدراك الكون، وأداة التوسط. وهي الأداة التي يتشكل ضمنها الوعي وتتحدد طريقته في صياغة مضامينه.  فبما أن الشكل الوحيد لوجود الأشياء هو وجودها في اللغة، فإن القول فيها أو عنها لا يكتفي بوصفها، بل يتضمن قصد الواصف…
اقرأ أكثر...

لمّا حجّ هارونُ الرَّشيد لقِيَهُ عُبيْد الله العمريِّ في طوافِه فقال له:

لمّا حجّ هارونُ الرَّشيد لقِيَه عُبيد الله العمريِّ في طوافِـه فقال له : يا هارون قال : لبَّيْكَ يا عمّ ! قال : كَمْ تَرى ههنا من الخلق ؟ قال : لا يُحصيهِم إلا الله . قال : اعْلمْ أيُّها الرَّجل أنَّ كلَّ واحدٍ…
اقرأ أكثر...

إقدامُ عمرٍو في سماحةِ حاتمٍ؛ في حِلمِ أحنفٍ في ذكاءِ إياسِ

دخل الشاعر أبو تمام على الخليفة المعتصم، وأنشدَه قصيدة يمتدحُه فيها، وشبَّهَه في أحد أبياتها بعمرو بن معد يكرب في الشجاعة، وحاتم الطائي في الكرم، والأحنف بن قيس في الحلم، وإياس بن معاوية في الذكاء، وهؤلاء يضرب بهم المثل في هذه…
اقرأ أكثر...

ألا أبلغْ لديْكَ أبا دُلامة *** فلستَ مِن الكِرامِ ولا كرامة

دخل أبو دلامة على المهدي، وعندَه إسماعيل بن علي؛ وعيسى بن موسى والعباس بن محمد وجماعة من بني هاشم. فقال له المهـدي؛ والله لئن لم تهـج واحـدا ممن في هذا البـيت لأقطـعن لسـانك. فنظر إلى القوم فإذا كلهم أشراف حسبا ونسبا، فتحير في…
اقرأ أكثر...

أأذْكرُ لكَ حاجتي أمْ أضرِبُ لك قبْلَها مثلاً ؟!

روي أن رجلاً من العقلاء غصبَـهُ بعض الولاة ضيعة له؛ فأتى إلى المنصور فقال له؛ أصلحكَ الله يا أمير المؤمنين، أأذكرُ لك حاجتي أم أضرب لك قبْلَها مثلاً ؟؟ فقال : بل إضرب لنا مثلا. فقال : إن الطفل الصغير إذا نابه أمرٌ يكرهُه؛…
اقرأ أكثر...

قصة البلاغة الجديدة

عالمة السوسيولوجيا البلجيكية لوسي اولبرخت-تيتكا (1899-1987) في معرض حديثها عن حكايتها وزميلها الفيلسوف شاييم بيرلمان مع البلاغة الجديدة، عمدت: ((لاستحضار بعض الذكريات من جانب، ولرؤية كيف يمكن ان يكون إدراج نظرية الحِجاج في…
اقرأ أكثر...

الدراسات الصوتية العربية

إن ما أنجزه العرب في مجال الدراسات الصوتية بدءاً من القرن السابع الميلادي، من تقسيم للأصوات وتصنيفها ووصفها بحسب خصائصها وسماتها، هيأ السبل لبلورة الصوتيات الحديثة التي صاغها العلماء الأوروبيون وأبرزهم فرديناند دي سوسير. لو…
اقرأ أكثر...

ناشدْتُك اللهَ ألا تُخبرَ أحداً أنني أنقذتُك

كان الحجاج بن يوسف الثقفي (وكان ظلوماً غشوماً سفاحاً سفاكاً )؛ يستحمُّ في خليج فارس؛ فأشرفَ على الغرق فأنقذَهُ أحدُ المسلمين. وعندما حملَه إلى البر؛ قال له الحجاج : أُطلب ما تشاء فطلبك مجاب. فقال الرجل: ومن أنتَ حتى تُجيب لي…
اقرأ أكثر...

تنازعَ رجلانِ ينامانِ عن صلاة الصبح إلى الضحى ..

تنازعَ رجلانِ ينامانِ عن صلاة الصبح إلى الضحى، حولَ أيُهما أسبق ؟ ركعتا صلاة الفجر؛ أم ركعتا صلاة الصبح. هذا يقول ركعتا الفجر أسبق .. والآخر يقول؛ بل ركعتا الصبح أوجبُ وأسبق. فاحتكما إلى شيخٍ ليفصل بينهما : قال: ما…
اقرأ أكثر...

قال أحدُ النحاة ..!

قال أحد النحاة : رأيت رجلا ضريرا يسأل الناس يقول: ضعيفاً؛ مسكيناً؛ فقيــراً ... فقلت له : ياهذا .. علامَ نصبتَ (ضعيفاً مسكيناً فقيراً) ؟؟ فقال : بإضمارِ ارحـــمـــوا  .. قال النحوي : فأخرجتُ كلَّ ما معيَ مِن نقودٍ…
اقرأ أكثر...
error: يستحسن طباعة المقال !!