دولٌ غيرُ عربية، تَعتمدُ اللغة العربية لغةً رسمية

 

ربما تعلمتَ في المدارس حدودَ وطننا العربي من الخليج إلى المحيط، وظننتَ أن هذه هي الدول والأقاليم والمناطق التي تتحدث العربية فقط، وأي وجود للعربية خارج هذه المناطق يعتبر بمثابة وجودٍ طارئٍ. أعتقد أن هذا المقال يُمكنه أن يُغير فكرتَك عن توزيع اللغة العربية في العالم، حيث أنها منتشرة أكثر مما تتوقع.

  • أرتيريـا:

أرتيريا هي دولة إفريقية، تقع في شرق إفريقيا حيث يحدها البحر الأحمر والمحيط الهندي من جهة الشرق، والسودان من الغرب، كما تقع دولة إثيوبيا في الجنوب منها. عاصمة أرتيريا هي أسمرة. تحتل اللغة العربية مكانة رفيعة بين السكان الأرتيريين، حتى أن العربية أصبحت لغة التواصل بين الجماعات التي لا يعرف بعضها الآخر ولا يفقهون لغات أخرى. قد اتخذ البرلمان الأرتيري اللغة العربية كلغة رسمية قبل أن يُحل من خلال السلطات الإثيوبية.


تستخدم أرتيريا اللغة العربية رسميًا نظرًا لأنها مرتبطة بالدين الإسلامي وتراثه وثقافته، حيث إن أغلب سكان أرتيريا مسلمون، كما أنها لا تزال اللغة الرسمية في دواوين الدولة والإذاعة والتليفزيون.

  • تشـاد:

كانت المنطقة التي تقع فيها تشاد الآن تحت النفوذ الإسلامي في القرن الثامن الميلادي، وكانت تسمى مملكة كانم في الشمال الشرقي من بحيرة تشاد، ثم اتسع نفوذها في القرن الثالث الهجري، لتشمل منطقة السودان الأوسط كاملة. ولكنها وقعت بعد ذلك ضحية الاستعمار الفرنسي بدءً من عام 1920.

لعلك استنتجت اللغات التي ستكون سائدة في تلك الدولة. فقد كان للعرب والفرنسين دور في السيطرة على هذه المنطقة، لذلك فإن اللغتين السائدتين هما العربية والفرنسية. تقع تشاد حاليًا جنوب ليبيا وغرب السودان، وعاصمتها نجامينا.

ولهذا الإقليم حكايات غريبة مع اللغة العربية. حيث هُجر الكثير من سكانه إلى دول الخليج العربي، بعد زيادة نفوذ النظام العسكري الماركسي –الدرق- حيث كانت طائراته تقصف هذا الإقليم بشدة، فهاجر أكثر من مليون شخص من هذا الإقليم إما إلى السودان ومصر لتلقي التعليم باللغة العربية في الأزهر والجامعات السودانية، أو إلى الخليج العربي ليتعلموا فيه العربية أيضًا.

عاد بعض مواطني هذا الإقليم بعد سقوط نظام الدرق عام 1991 بعد أن نالوا قسطًا كبيرًا في تعلم العربية أثناء فترة مكوثهم في الخارج.

  • إقليم الأحواز في إيران:

وتلك منطقة كانت تنضم قديمًا إلى أراضي العراق العربية، ولكن المملكة البريطانية اقتطعتها من العراق وضمتها إلى إيران في صفقة مقابل تقليص النفوذ الروسي في إيران منذ سيطرتها على عربستان عام 1925.

ولكن الأمور لم تسر جيدًا مع عرب هذه المنطقة، حيث قامت السلطة ضدهم بسياسات تمييزية في التوظيف والثقافة العامة، كما منعتهم من استخدام اللغة العربية في المناسبات.

وتعود أصول عرب الأحواز إلى قبائل عربية أصيلة من قبيلة بني كعب وبني تميم وآل كثير وآل خميس وبني كنانة وبني طرف وخزرج وربيعة والسواعد

وهو إقليم أعلن انفصاله عن جمهورية مالي عام 2012، ولكنه لم يحظ حتى الآن بالاعتراف الدولي الواسع ولا حتى الاعتراف الإقليمي.

من اللغات الرسمية السائدة في هذا الإقليم لغة الطوارق –الحركة المعلنة للانفصال- واللغة العربية.

  • إقليم كردفان في دولة جنوب السودان:

تسيطر على هذا الإقليم قبائل تتحدث العربية بشكل أساسي، ومن أمثلة هذه القبائل: دار حامد، وخوالة، وبيداريه، وجمعة. كما توجد مناطق كثيرة للرعي يعيش بها البدو الرحالة ممن يتحدثون العربية منذ مئات السنين في شمال تلك المنطقة.

يوجد لغة أخرى في هذا الإقليم وهي اللغة الكردفانية ولكنها تصدر على ألسنة أقلية من سكان هذه المنطقة، في حين تحتل العربية مكانة اللغة الأكثر هيمنة على هذه المناطق.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يستحسن طباعة المقال !!