فيروس كورونا: علماء يهدفون إلى إنتاج مليون جرعة من لقاحٍ جديدٍ بحلول سبتمبر

 

قال علماء في جامعة أكسفورد إنهم يأملون في إنتاج مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا بحلول سبتمبر/أيلول من العام الحالي.

وقالت الحكومة البريطانية، التي تدعم المشروع “لا ضمانات، ومن غير الممكن وضع تاريخ محدد لإنتاج اللقاح”.

ومن المتوقع أن يبدأ عدد من المرضى في التجارب الأولية للقاح الأسبوع القادم.

وما زال معظم الخبراء يقدرون أن الأمر سيستغرق ما بين 12 و18 أسبوعا لتطوير وتصنيع لقاح.

وتدرب اللقاحات الجهاز المناعي للحيلولة دون إصابة الأشخاص بأمراض، مثل كوفيد 19.

وإذا تكونت مناعة لدى عدد كاف من الأشخاص، فإن فيروس كورونا لن ينتشر بهذه الصورة الكبيرة ولن يصبح التباعد الاجتماعي أمرا ضروريا.

وتسعى نحو 80 هيئة، من بينها كبريات شركات الأدوية، إلى تطوير لقاح وبدء بعض التجارب على الأشخاص.

وتتم الأبحاث بسرعة غير مسبوقة، حيث يتم تكثيف أعوام من العمل في عدة أشهر.

  • ما الذي قامت به أوكسفورد؟

بدأ فريق العمل في جامعة أكسفورد الاستعداد لحدث مثل وباء كورونا قبل أعوام من تفشيه.

وأنتج العلماء بالفعل فيروسا مخلقا ليكون أساس اللقاح الجديد. ثم دمجوه لاحقا بعناصر من فيروس كورنا الجديد.

والسؤال الرئيسي هو إذا ما كان اللقاح التجريبي سينجح بالفعل.

وقالت البروفيسورة سارا غيلبرت، رئيسة فريق الباحثين الذي يطور اللقاح، إنها متأكدة بنسبة 80 في المئة من نجاح اللقاح.

وقالت غلبرت “هذا رأيي، لأني كثيرا ما عملت مع هذه التكنولوجيا، عملت مع تجارب لقاح ميرز (نوع آخر من أنواع فيروسات كورونا). أعتقد أنه توجد إمكانية كبيرة لنجاحه”.

  • متى سيكون جاهزا؟

بدأ الفريق بالفعل في وضع خطة لإنتاج اللقاح على نطاق واسع، حتى قبل أن يعرفوا نتيجة نجاحه.

وقال البروفيسور أدريان هيل، رئيس معهد جينير في جامعة أكسفورد “نهدف إلى الحصول على مليون جرعة بحلول سبتمبر / أيلول، فور أن نعرف مدى كفاءة اللقاح، ثم نبدأ في تسريع خطوات الانتاج”.

وأضاف “من الواضح أن العالم في حاجة إلى مئات الملايين من تلك الجرعات، قبل نهاية هذا العام، للقضاء على الوباء وإنهاء الإغلاق”.

ووصف هيل إنتاج مليون جرعة بأنه “هدف متواضع نوعا”، كما وصف اللقاحات بأنها “استراتيجية الخروج” فيما يتعلق بفيروس كورونا.

  • متى سنعرف النتائج؟

ويأمل الباحثون في معرفة مدى نجاح اللقاح في الشهور القليلة المقبلة.

ولكن نجاح الإغلاق قد يكون عثرة في طريق معرفة مدى نجاح اللقاح، فإذا تراجع عدد الإصابات بالمرض نتيجة للإغلاق، سيكون من الصعب معرفة مدى فاعلية اللقاح.

وتوجد مناقاشات إذا ما كان من الآمن إصابة الأشخاص بالعدوي عن عمد لمعرفة مدى فاعلية اللقاح.

  • ما الذي تقوم به الحكومة؟

وشكلت الحكومة فريقا خاصا لدعم التطوير والتصنيع السريع للقاح لكورونا.

وقال وزير التجارة ألوك شارما إن إنتاج لقاح “مهمة ضخمة” وإنه “لا توجد ضمانات”.

ولكنه أضاف “الحكومة تدعم علماءنا، وتراهن بصورة كبيرة على زيادة فرص النجاح”.

وتمول الحكومة 21 مشروعا جديدا وتعمل على زيادة التصنيع حتى يتم إنتاج اللقاح بكميات كبيرة.


جيمس غالغر / مراسل الشؤون العلمية والطبية بي بي سي

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: يستحسن طباعة المقال !!